عين الإخوان والسلف على الانتخابات التكميلية تقرير "التشريعية" بشأن إسقاط عضوية الحربش والطبطبائي سيكون جاهزاً قبل بدء الدورة

0 9

قطب حكومي: لا تعديل وزارياً في المدى المنظور وسنواجه الاستجوابات وفق الأطر الدستورية

سنعالج كل الملفات العالقة قبل بدء دور الانعقاد وعلى رأسها الجناسي والتقاعد المبكر

اللجان الوزارية لم تتوقف طوال فصل الصيف وستظهر ثمار عملها في الفترة المقبلة

كتب ـ خالد الهاجري:

رغم الصمت الذي يخيِّم على السلطتين التشريعية والتنفيذية بشأن مصير مقعدي النائبين جمعان الحربش ووليد الطبطبائي ـــ الصادر بحقهما أحكام بالحبس في قضية اقتحام مجلس الامة والهاربين خارج البلاد ــ فإن الامر ليس كذلك بالنسبة الى جماعة الاخوان المسلمين وتيار السلف، اللذين بدآ التخطيط والتنسيق للاحتفاظ بالمقعدين خلال الانتخابات التكميلية المتوقع اجراؤها في يناير المقبل.
وفيما كشفت المصادر أن الحركة الدستورية الاسلامية (حدس) والسلف يعدان العدة للانتخابات وتقديم مرشحين بديلين، علمت “السياسة” أن اللجنة التشريعية في مجلس الامة ستعد تقريرها في شأن اسقاط عضوية الحربش والطبطبائي نهاية سبتمبر الجاري وستستعين بآراء الخبراء القانونيين والفقهاء الدستوريين ومن المقرر أن يعرض على المجلس في أولى جلساته خلال دور الانعقاد المقبل للتصويت تمهيدا للاعلان عن خلو المقعدين وفتح باب الترشيح ومن ثم اجراء الانتخابات لشغلهما.
وذكرت المصادر أن الحركة الدستورية ستدعم د.حمد المطر في الدائرة الثانية فيما يتوقع أن تدعم قبيلة عنزة مرشحها المحامي خالد عايد العنزي.
من جهة أخرى، نفى قطب حكومي أي نية أو توجه لاجراء تعديل وزاري قبل دور الانعقاد الثالث للمجلس خلال الفترة المقبلة، مؤكدا في الوقت ذاته عزم الحكومة على مواجهة كل الاستجوابات وفق الاطر الدستورية، سواء كانت قدمت بالفعل (استجواب محمد المطير وشعيب المويزري لسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك) أو تلك التي اعلن عنها ومن المنتظر تقديمها بداية دور الانعقاد بما في ذلك استجوابا الحميدي السبيعي لوزير التجارة خالد الروضان، واستجواب رياض العدساني لوزير الدولة لشؤون مجلس الامة عادل الخرافي.
ووعد القطب الحكومي بمعالجة كل الملفات العالقة قبل بدء الدورة المقبلة، ومن بينها ملف اعادة الجناسي المسحوبة وقانون التقاعد المبكر، مؤكدا أن اللجان الوزارية لم تهدأ ولم تتوقف عن العمل طوال فصل الصيف وستظهر نتائج عملها في الفترة المقبلة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.