عُمان تبحث تعزيز التعاون العسكري مع أميركا وبريطانيا

الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان بدر بن سعود بن حارس البوسعيدي ووزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس في مسقط (العمانية)

مسقط – وكالات: استقبل الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان، بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي، أمس، كلا من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، وقائد القوات المشتركة البريطانية كريستوفر ديفريل، بالعاصمة مسقط، كلا على حدة.
وعقد وزيرا الدفاع الأميركي والعماني، بمعسكر بيت الفلج في مسقط، جلسة محادثات رسمية، ذكرت جريدة “الشبيبة” العمانية، أنها تناولت استعراض مجالات التعاون العسكري وسبل تعزيزه، كما تم بحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.
وفي لقاء منفصل، التقى البوسعيدي، قائد القوات المشتركة البريطانية، ذكرت وكالة الأنباء العمانية، أنه تم خلاله استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين.
كما جرى خلال اللقاء، بحث التحضيرات والاستعدادات لتمرين “السيف السريع / 3″، الذي سيقام في السلطنة خلال أكتوبر القادم، بين القوات المسلحة العمانية والبريطانية.
في سياق متصل، التقى قائد الجيش العماني مطر بن سالم البلوشي، قائد القوات المشتركة البريطانية، حيث تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن الأمور العسكرية ذات الاهتمام المشترك، وبحثا التحضيرات والاستعدادات لتمرين “السيف السريع / 3”.
على صعيد آخر، بحث رئيس مجلس الدولة العماني، يحيى بن محفوظ المنذري، مع رئيس البرلمان السريلانكي كارو جايا سوريا والوفد المرافق له، الذي يزور سلطنة عمان حاليا، التعاون الثنائي في مختلف المجالات، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر تجاه عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ونقلت وكالة الأنباء العمانية، عن المنذري تأكيده خلال اللقاء، أهمية مثل هذه الزيارات والتي تأتي في إطار توثيق العلاقات القائمة بين البلدين، وفتح مسارات جديدة للتعاون الثنائي، معربا عن تطلعه للمزيد من التعاون خلال الفترة المقبلة، خاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية بالإضافة إلى الجوانب البرلمانية.
من جانبه، أشاد كارو جايا سوريا، بما تشهده السلطنة من تطور في المجالات كافة، مشيرا إلى أن الزيارة تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي ليشمل العديد من المجالات الواعدة التي تعود بالمنفعة على البلدين.