غارات إسرائيلية على تسعة أهداف لـ”حماس” في قطاع غزة الحكومة الفلسطينية: تصريحات نتانياهو بشأن إبقاء السيطرة على الضفة "حمقاء"

0

القدس – وكالات: شن الطيران الإسرائيلي أمس، تسع غارات على “أهداف عسكرية” لحركة حماس في شمال قطاع غزة وذلك رداً على اطلاق طائرات ورقية حارقة باتجاه اسرائيل.
وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان، أن الغارات استهدفت موقعين عسكريين لـ”حماس” ومشغلاً لتصنيع الأسلحة.
في المقابل، دانت الحكومة الفلسطينية أمس، قصف الجيش الإسرائيلي مواقع تتبع لـ”حماس” في قطاع غزة.
وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود إن القصف “عدوان جديد يأتي ضمن سياسة التصعيد التي تنفذها حكومة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.
وأشار إلى أن “الحجج والذرائع التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه واهية وكاذبة، ولا تلغي حقيقة استمرار فرض الحصار على القطاع”.
وفي سياق آخر، وصف المحمود تصريحات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو بشأن استمرار السيطرة على الضفة العربية بالحمقاء.
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس، استشهاد فلسطيني باستهداف إسرائيلي قرب السياج الأمني الفاصل بين شرق مدينة غزة وإسرائيل.
وزعم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان، أن خمسة فلسطينيين حاولوا “تخريب البنية التحتية الأمنية” قرب حدود غزة.
وأضاف: إن “البنية التحتية الأمنية انفجرت” ما تسبب في إصابة عدد من الفلسطينيين، من دون أن يوضح طبيعة “البنية التحتية”.
من جهتهم، أكد شهود عيان أن عدداً من الفتية أطلقوا طائرات ورقية بعضها ثبت بها مواد حارقة اسفرت عن حريق في الاراضي الزراعية في المنطقة الاسرائيلية الحدودية.
في غضون ذلك، طالبت “اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين” في قطاع غزة أمس، اللجنة الاستشارية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”، التي بدأت اجتماعات تستمر يومين في عمان، أمس، بعدم المساس بالخدمات الإغاثية والصحية والتعليمية.
من ناحيتها، دعت “حماس” في بيان، أمس، إلى حل جذري للأزمة المالية لـ”أونروا”.
وأكدت أنه “لم يعد مقبولاً أن تستمر أونروا في تسول موازنتها كل عام من الدول أو المؤسسات أو الأفراد”.
وفي الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي 13 فلسطينياً بزعم “الضلوع بنشاطات إرهابية شعبية”.
إلى ذلك، اتهم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عند افتتاح الدورة الـ38 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، المجلس بالتحيز ضد إسرائيل، مندداً بأنها الدولة الوحيدة التي تدور مناقشات بشأنها تلقائيا عند كل دورة يعقدها.
وقال “إننا نشاطر الرأي بأن النقطة السابعة الخاصة بإسرائيل والأراضي الفلسطينية غير متناسبة ومضرة لقضية السلام”.
واضاف “إذا لم تتبدل الأمور، سنصوت العام المقبل ضد كل القرارات التي ستطرح بشأن النقطة السابعة من جدول الأعمال”.
من جهتها، هددت الولايات المتحدة مرارا بالخروج من مجلس حقوق الإنسان ما لم يتم شطب المادة 7 المتعلقة بإسرائيل عن جدول أعماله، ويخشى العديدون أن تكون واشنطن قررت فعلا الانسحاب.

ليبرمان: لن نسمح باستمرار حرائق الطائرات الورقية

القدس – الأناضول: أكد وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان أمس، ان بلاده “لن تسمح باستمرار” الحرائق اليومية الناتجة عن الطائرات الورقية.
وقال “إذا اعتقد أحد أنه يمكن الاستمرار بالاطلاق اليومي للطائرات الورقية والحرائق فإنه مخطئ”.
وكان ليبرمان يتحدث خلال زيارة لأحد المصانع العسكرية الإسرائيلية للطائرات من دون طيار.
وكان الفلسطينيون أطلقوا مئات الطائرات الورقية المحترقة من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل ما تسبب بعشرات الحرائق التي أتت على آلاف الدونمات من الحقول والغابات.
وتواجه الحكومة الإسرائيلية إشكالية في وقف هذه الطائرات الورقية.

إسرائيل تتهم وزيراً سابقاً بالتجسس لصالح إيران

القدس – وكالات: وجهت إسرائيل أمس، اتهامات للوزير السابق غونين سيجيف بالاشتباه بتجسسه لصالح إيران.
وذكرت خدمة الأمن العام الإسرائيلية “شين بيت”، أن غونين سيجيف، النائب الإسرائيلي السابق، متهم بالتجسس لصالح إيران ومساعدة العدو أثناء الحرب.
من جهتها، اشارت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إلى أن سيجيف، وهو طبيب، كان قد عمل وزيرا للطاقة والبنية التحتية بين العامين 1992 و1995، تم حبسه لمدة خمس سنوات في العام 2005، لمحاولته تهريب نحو ثلاثين ألف حبة من أقراص النشوة إلى إسرائيل من هولندا.
وأشارت إلى محاولة سيجيف الحصول على جواز سفر ديبلوماسي، وأطلق سراحه في العام 2007.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان + 15 =