غريزمان يتوج اتلتيكو بطلاً ليوروبا ليغ سيميوني يناشد نجمه الفرنسي البقاء ومقاومة إغراءات برشلونة

0

ليون (أ ف ب): سجل المهاجم الدولي الفرنسي انطوان غريزمان هدفين وقاد فريقه اتلتيكو مدريد الاسباني الى فوز صريح على مرسيليا الفرنسي 3-صفر واحراز لقب الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ» في كرة القدم اول من امس في ليون، قبل انتقاله المحتمل الى برشلونة الاسباني.
وهو اللقب الثالث لاتلتيكو في المسابقة بعد 2010 على حساب فولهام الانكليزي (2-1) و2012 ضد اتلتيك بلباو الاسباني (3-صفر)، وقد نال 6،5 مليون يورو مقابل 3,5 مليون لمرسيليا.
ولا يزال لقب دوري الابطال الوحيد الغائب عن خزانة اتلتيكو الذي احرز ايضا لقب كأس الكؤوس الاوروبية 1962، اذ خسر في النهائي ثلاث مرات في 1974 و2014 و2016. كما هو اللقب الاول لاتلتيكو منذ تتويجه في الليغا المحلية عام 2014.
وأحرز غريزمان (27 عاما) لقبه الكبير الأول وتخلص من عقدة الخسارة في المتر الأخير التي عاشها عام 2016 في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، ثم بعدها بأسابيع مع بلاده في نهائي كأس أوروبا ضد البرتغال.
وهكذا يكون غريزمان الذي ولد ونشأ في ماكون القريبة من ليون، قد منح فريق العاصمة لقبا قاريا قبل انتقاله المحتمل الى برشلونة الذي يستعد لدفع البند الجزائي في عقده والبالغ 100 مليون يورو.
وقال قلب دفاع مرسيليا عادل رامي بعد المباراة «لا اعتقد ان النتيجة تعكس مجريات المباراة. لقد قاتلنا كثيرا.. غريزمان الرائع صنع الفارق».
اما زميله المهاجم فلوريان توفان فاضاف «بدأنا المباراة جيدا وللاسف تلقينا الهدف الاول. نتيجة مؤلمة لان مشوارنا كان جميلا.. واجهنا فريقا كبيرا وعلينا التعلم امام فرق مماثلة».
من جهته، سقط مرسيليا للمرة الرابعة في نهائي قاري، بعد 1991 امام النجم الاحمر اليوغوسلافي في كاس الاندية البطلة، و1999 أمام بارما الإيطالي (صفر-3) ثم 2004 ضد فالنسيا الإسباني (صفر-2) في الدوري الاوروبي (كأس الاتحاد الاوروبي سابقا).
وعجز مرسيليا الذي يقاتل مع موناكو وليون على المركزين الثاني والثالث في الدوري الفرنسي، عن حجز بطاقته المباشرة الى دوري الابطال، اذ ينص نظام البطولة على منح الفائز بطاقة التأهل، علما بان اتلتيكو قد ضمنها نظرا لاقترابه منطقيا من وصافة الدوري الاسباني وراء برشلونة البطل.
رسالة من سيميوني لغريزمان
بدوره، كال دييغو سيميوني مدرب اتلتيكو مدريد المديح لمهاجمه غريزمان «الحاسم»، وقال في تصريحات صحافية «غريزمان أكد في المباراة ما كان يفعله طيلة الموسم. كان حاسما في أغلب الفترات المهمة. «اتمنى أن يكون سعيدا باللعب معنا. غريزمان شارك في ثلاث مباريات نهائية معنا وفاز في اثنتين. الآن سنلعب في كأس السوبر الاوروبية لذا ربما يخوض النهائي الرابع معنا. من الناحية الرياضية لسنا بعيدين عن الأندية الأقوى منا».
ولفت النجم الفرنسي الأنظار لأغلب الفترات قبل المباراة النهائية مع زيادة تكهنات وضع حد لمسيرته مع الفريق عند أربعة مواسم والانتقال إلى برشلونة بطل إسبانيا 25 مرة عندما يحين موعد الشرط الجزائي في عقده البالغ 100 مليون يورو.
وقال سيميوني «يجب عليه اتخاذ القرار. وبغض النظر عن القرار سأكون سعيدا من أجله لأنه ضحى من أجلنا.
«لو استمر سأكون سعيدا ولو رحل سأكون شاكرا له على كل ما فعله معنا». وأضاف «منحنا الكثير ويزيد من كفاءة هذا الفريق. لو استمر معنا سننضج أكثر لأننا نستطيع التطور».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

7 + 19 =