غضب لبناني من سليماني وانتقادات للتدخل الإيراني أوساط نيابية لـ" ": طهران تريد الإمساك بالورقة اللبنانية

0 3

أثارت تصريحات قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الايراني قاسمي سليماني، بشأن الحصص النيابية في البرلمان اللبناني غضبا واسعا، حيث أبلغ رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري زواره أمس، استياءه من محاولات إيران المستمرة التدخل في الشؤون اللبنانية وتأليب اللبنانيين على بعضهم وإثارة الانقسامات فيما بينهم، رافضاً بشدة حديث سليماني بشأن نتائج الانتخابات النيابية التي تخص اللبنانيين وحدهم ولا علاقة للإيرانيين بها، بينما أكدت أوساط نيابية بارزة لـ”السياسة”، أن الإيرانيين يريدون الإمساك بالورقة اللبنانية أكثر فأكثر، بعدما شعروا بأنهم قد يخسرون الورقة العراقية، بعد فوز رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر بالأكثرية البرلمانية في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهو الأمر الذي يلاقي رفضاً من جانب كل من رئيس الجمهورية ميشال عون، والرئيس المكلف سعد الحريري و”تيار المستقبل”، وقسم كبير من المكونات اللبنانية.
من جانبه، رئيس رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل، أن “أفضل رد على سليماني أتى على لسان النائب محمد رعد، الذي قال إن وضع المجلس النيابي بتكتلاته وموازين القوى فيه تغيّر بعد الانتخابات بنحوٍ واضح وجليّ، ولم يعد هناك فريق يستطيع أن يمتلك الأكثرية الدائمة لمقاربة القوانين والاقتراحات والمشاريع، والأكثرية أصبحت متحوّلة بحسب أهمّية القوانين والاقتراحات”.
وفي الاطار نفسه، ردّ عضو تكتل “لبنان القوي” النيابي النائب أسعد درغام على سليماني، بالقول: “إن تكتل لبنان القوي لا يندرج في إطار حصة حزب الله في مجلس النواب”.
كما اعتبر عضو تكتل “لبنان القوي” النائب نعمة افرام رداً على سليماني، أن الكلام عن 74 نائباً لـ”حزب الله” في البرلمان مرفوض جملةً وتفصيلاً. وقال: “أصدقاء لبنان الحقيقيين لا يقبلون أن يكون وطننا وقوداً في صراع المحاور، ومجلس النواب لبناني الانتماء مائة بالمائة”.
بدوره، لفت رئيس هيئة تنمية العلاقات الاقتصادية اللبنانية الخليجية إيلي رزق، إلى أن ما صدر عن سليماني، مسيء للبنان ولعلاقاته مع إيران، وهو مسيء بالدرجة الأولى للنواب المنتخبين بإرادة لبنانية، مشدداً على ضرورة إعادة علاقات لبنان الطبيعية مع دول الخليج العربي.
ومن جهته، قال النائب شامل روكز “لسنا من الـ 74 الذين تحدث عنهم سليماني وانتظروا موقف التكتل مما قاله”، بينما قال النائب زياد اسود “لسنا معنيين بما صدر عن سليماني الذي لا نعرفه ووحده الشعب اللبناني منحنا الوكالة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.