غوارديولا يعتلي عرش المدربين في البريميرليغ مدرب السيتي يخطط لإبرام أربع صفقات في الانتقالات الصيفية

0 66

أحرز المدرب الإسباني بيب غوارديولا جائزة أفضل مدرب في إنكلترا، بعد قيادته الأحد الماضي فريقه مانشستر سيتي إلى لقبه الثاني توالياً في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، متفوقاً على الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول الوصيف.
واحتفظ سيتي بلقبه في البريميرليغ بعد صراع محموم انتهى بفارق نقطة يتيمة أمام ليفربول.
وبعد تتويجه بلقب كأس الرابطة في فترة سابقة من الموسم، سيكون بمقدور سيتي تحقيق ثلاثية محلية للمرة الأولى عندما يواجه واتفورد السبت في نهائي كأس انكلترا على ملعب ويمبلي.
وتصدر غوارديولا تصويت لجنة من الخبراء بالإضافة الى الجماهير، متفوقاً أيضا على الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام الذي أوصل فريقه إلى نهائي دوري ابطال اوروبا على غرار كلوب، ومدرب ولفرهامبتون البرتغالي نونو إسبيريتو سانتو الذي حل سابعاً في موسمه الأول بعد عودته إلى دوري النخبة.
وقال غوارديولا البالغ 48 عاماً “يشرفني الحصول على هذه الجائزة. أريد مشاركتها مع لاعبي فريقي لانهم النجوم في كل شيء، ومع جهازي الفني لأننا قاتلنا بمواجهة جميع المدربين في الدوري، خصوصاً المذهل يورغن كلوب الذي بقي يواجهنا حتى النهاية”. وأصبح مدرب برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني السابق ثالث مدرب يحتفظ بجائزته بعد السير اليكس فيرغوسون والبرتغالي جوزيه مورينيو. ويخطط غوارديولا، لإبرام صفقات قوية بالصيف المقبل، تصل قيمتها 200 مليون جنيه إسترليني، على الرغم من التهديد المحتمل بحرمان النادي من القيد، في ظل اتهامه بتجاوز قواعد اللعب المالي النظيف.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل” الإنكليزية، فإن غوارديولا لا يسعى لتضييع الوقت، حيث حدد احتياجاته بالفعل، وسيتحرك سريعا خاصة أن النادي لديه القدرة على إبرام الصفقات التي يحتاجها. ووفقًا للصحيفة ذائعة الصيت في إنكلترا، فإن المدرب يسعى لضم 4 لاعبين جدد في مراكز الدفاع والوسط (2) والهجوم.
ويهتم بيب، بتخفيف العبء عن لاعبه المخضرم فرناندينيو في وسط الملعب، حيث وقع اختياره على الإسباني الشاب رودري، لاعب أتلتيكو مدريد.
ويمتلك رودري شرطًا جزائيًا في عقده بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني، وهو ما يجعله صفقة سهلة على مانشستر سيتي، إذا حسم اللاعب رغبته بالانتقال لملعب الاتحاد.
نفس الأمر ينطبق على الفرنسي حسام عوار، لاعب أولمبيك ليون، والذي واجه السيتي في دوري الأبطال مرتين، وأبدى جوارديولا إعجابه بمستواه.
وفي خط الهجوم حدد غوارديولا اسمين من أجل التعاقد مع أحدهما، وهما الصربي لوكا يوفيتش نجم آينتراخت فرانكفورت الألماني، والبرتغالي جواو فيليكس، لاعب بنفيكا البرتغالي.
لكن المنافسة على يوفيتش ستكون صعبة للغاية، حيث يرغب فرانكفورت في الحصول على 50 مليون جنيه إسترليني مقابل بيعه، في الوقت الذي سيقاتل فيه ريال مدريد أيضًا للحصول على خدماته، بعد أن طلبه زيدان الدين زيدان مدرب الملكي. وفي الخط الخلفي يركز جوارديولا على اسمين كلاهما من ليستر سيتي، وهما بن تشيلويل، وهاري ماغواير.

You might also like