غوتيريس: حل الدولتين ضروري لاستقرار الشرق الأوسط أبوردينة: واشنطن تروج لمشاريع إغاثة غزة لتمرير صفقة القرن

0

عواصم – وكالات: أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بأن النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني سيبقي “محورياً لمستنقع الشرق الأوسط”.
وشدد غوتيريس في إفادته خلال جلسة نقاش مفتوح لمجلس الأمن الدولي ليل أول من أمس، على أن “تحقيق حل الدولتين الشامل والعادل والدائم أمر ضروري لأمن واستقرار المنطقة بأسرها”.
وأشار إلى أن “الدعم الدولي أمر حاسم لخلق بيئة مواتية لإطلاق مفاوضات مباشرة ذات مغزى بين الطرفين لفلسطيني والإسرائيلي”، مضيفاً إنه “ما زال ملتزماً بشدة بدعم الجهود الرامية إلى تحقيق هذه الغاية”.
من ناحية ثانية، اتهمت الرئاسة الفلسطينية أمس، الإدارة الأميركية بالترويج لمشاريع تستهدف إغاثة قطاع غزة بغرض تمرير “صفقة القرن” لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.
وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبوردينة إن “الصمود الفلسطيني والتمسك بالثوابت الوطنية، والموقف العربي الرافض لتجاوز قضية القدس والشرعية العربية، أجهض ما يسمى بصفقة القرن، لأنها قامت أساساً على فكرة صفقة غزة، الهادفة لتحويل القضية الفلسطينية إلى قضية إنسانية”.
وأضاف إن “هذه الإدارة ونتيجة تعاطي بعض الأطراف المشبوهة والمتآمرة معاً، اعتقدت ان إزاحة قضية القدس واللاجئين، وإلغاء الاتفاق النووي مع إيران يفتح لها الطريق لعقد صفقة غزة المرفوضة فلسطينياً وعربياً ودولياً.
وأكد أن “ما يجري من طروحات وأفكار وأوهام، سواء عبر ما يسمى بصفقة القرن أو صفقة غزة، هدفه إلغاء الهوية الفلسطينية، وقتل إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.
وفي سياق متصل، أكد مجلس الوزراء الفلسطيني امس، أن الجولات الأميركية المتعددة للمنطقة للتمهيد لطرح صفقة القرن متجاوزة القيادة الفلسطينية “سيكون مصيرها الفشل”.
في سياق آخر، دعت منظمة التحرير الفلسطينية أمس، إلى مقاطعة انتخابات بلدية القدس الإسرائيلية، المزمع عقدها في أكتوبر المقبل.
وفي رام الله، شارك متضامنون وأهالي معتقلين فلسطينيين أمس، بوقفة تضامنية مع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، أمام مقر الصليب الأحمر، فيما أصيب 18 فلسطينياً برصاص الاحتلال جراء مواجهات شرق نابلس.
وفي الأغوار، أخلت 16 عائلة فلسطينية مساكنها، بفعل تدريبات عسكرية إسرائيلية بدأت أمس.
وفي غزة، دعت هيئة مسيرات العودة في القطاع أمس، إلى أوسع مشاركة شعبية في فعاليات يم الجمعة المقبل عبر احتجاجات سلمية ضد إسرائيل.
على صعيد آخر، وفي إسرائيل، بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مع الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الأوضاع في قطاع غزة.
كما التقى وزوجته سارة في مقر إقامته، نجل ولي العهد البريطاني الأمير وليام، الذي زار نصب “ياد فاشيم” لضحايا الهولوكوست في القدس.ومن المقرر أن يتوجه الأمير وليام اليوم، إلى رام الله، حيث سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
إلى ذلك، ألغي التصويت على مشروع قانون يعترف بـ”إبادة الأرمن” على أيدي السلطنة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى والذي كان مقرراً أمس، في الكنيست الإسرائيلي بسبب معارضة الحكومة لهذه المبادرة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 + 12 =