غوتيريس يؤكد قرب إطلاق محادثات سلام اليمن بالسويد مقتل 20 متمرداً حوثياً في جبهة قانية

0 70

عواصم – وكالات: أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، أن العمل جار لتهيئة الظروف لجمع أطراف الأزمة اليمنية حول طاولة مفاوضات في السويد، مشيراً إلى أن اليمن يمر بمرحلة حرجة للغاية.
وقال غوتيريس ليل أول من أمس، “نحن في لحظة خطيرة للغاية فيما يتعلق باليمن، أعتقد أن هناك فرصة لنكون قادرين على بدء مفاوضات فعالة في السويد في أوائل ديسمبر”.
وأضاف إن المبعوث الأممي مارتن غريفيث يقوم بجولة مكوكية في محاولة منه لتقريب وجهات النظر المختلفة، وسد الفجوات التي قد تتسرب منها أي عراقيل أو معوقات تمنع انعقاد جولة المحادثات، مشيراً إلى أن الجهود الأممية لعقد جولة محادثات السويد تسير على قدم وساق، لتهيئة الظروف المواتية لبدء محادثات سلام في ستوكهولم مطلع ديسمبر المقبل، وإن لم تتضح بعد تفاصيل أو ملامح المفاوضات المرتقبة.
وفي السياق، بدأ غريفيث زيارة إلى الأردن لعقد اجتماعات مع أحزاب يمنية في مسعى منه لانتزاع تأييد غالبية الأطراف لمفاوضات السويد.
من جانبه، قال سفير بريطانيا لدى اليمن مايكل ارون في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، أمس، إن من المتوقع أن تبدأ محادثات السلام بين الاطراف المتحاربة باليمن في السويد الأسبوع المقبل.
وأضاف موجهاً حديثه إلى المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام “ستقام مشاورات السويد التي يقودها المبعوث الأممي في الأسبوع المقبل، لقد حجزت رحلتي وأتطلع إلى رؤيتك هناك مترئساً لوفدكم، الحل السياسي هو السبيل للمضي قدماً وهذه المشاورات تعتبر خطوة كبيرة لتحقيقه”.
وقال عضو في وفد الجكومة الشرعية أول من أمس، إن من المقرر إجراء المحادثات في الرابع من ديسمبر المقبل، لكن هذا الموعد قد يتغير بناء على الجوانب اللوجيستية.
على صعيد آخر، أعرب قائد قوات التحالف الفريق فهد بن تركي أمس، لمشايخ قبيلة “خولان الطيال” عن أهمية هذه المرحلة التي وصفها بالفاصلة .
وشدد على أهمية وحدة الصف اليمني لمواجهة ميليشيات الحوثي بكل حزم.
من جانبه، أكد الشيخ نايف القيري نيابة عن شيوخ قبيلة “خولان الطيال”، استعداد الشيوخ لرفد الجبهات وتعزيز جهود الجيش للقضاء على المشروع الإيراني في اليمن.
في غضون ذلك، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” أمس، “وصول نحو 14 مليون جرعة من لقاح الحصبة والحصبة الألمانية إلى مطار عدن الدولي، تكفي لنحو 13 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و15 سنة”.
وأكد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشئون الإنسانية مارك لوكوك أمس، أن هدف زيارته إلى اليمن متعلقة بالوضع الإنساني، مضيفاً “نريد أن نشهد وقفا لإطلاق النار خصوصاً حول المرافق التي تستخدمها مواد الإغاثة في الحديدة”.
ميدانياً، شن الجيش هجوماً عنيفاً أول من أمس، من محاور عدة تمكن خلاله من تحرير عدد من المواقع الستراتيجية في جبهتي الملاجم وقانية بمحافظة البيضاء.
وفي وقت سابق، قتل 20 عنصراً من الحوثيين خلال مواجهات مع الجيش في جبهة قانية.
في المقابل، قال الحوثيون إنهم أطلقوا ليل أول من أمس، دفعة من الصواريخ البالستية على مهبط مروحيات “أباتشي” ومنطقة سكن الطيارين في نجران بالسعودية.

You might also like