غياب الخدمات والحدائق الترفيهية أصاب “الصديق” بشيخوخة مبكرة مواطنون أكدوا لـ"السياسة" أنهم يعانون يعانون من الإهمال والعشوائية وتراكم مخلفات البناء

* العتيبي: الغبار الناتج عن أعمال التشييد أصاب الأطفال وكبار السن بالأمراض الصدرية
* الأحمد: نحن الأقرب إلى وزارة الأشغال إلا أنها لا تعير المنطقة اهتماماً
* بوخالد: نفتقد المساحات الخضراء ونعاني من انتشار النباتات العشوائية وغياب الصيانة

تحقيق – ناجح بلال:

طالب عدد من أهالي منطقة الصديق بضرورة إدخال مختلف الخدمات الأساسية لمنطقتهم, مشددين على أهمية إنشاء حدائق ترفيهية من أجل أن يلهو داخلها أطفالهم.
وقالوا في تحقيق أجرته »السياسة«: إن منطقتهم تظهر بحالة من العشوائية نتيجة كثرة مخلفات مواد البناء بها فضلاً عن انتشار النباتات العشوائية بها, مما يستدعي ضرورة تحرك وزارة الأشغال العامة لتجميل منطقتهم خصوصاً أن »الأشغال« لا تبعد كثيراً عن منطقة الصديق.
وفي ما يلي التفاصيل:
يقول المواطن حماد العتيبي: إن منطقة الصديق يفترض انها من المناطق الجديدة في دائرة منطقة جنوب السرة, لكن هناك عدد من الأهالي يعيشون داخل تلك المنطقة يعانون الأمرين, ومن أبرز تلك الهموم انتشار غبار مواد البناء وبكثرة حول المنطقة مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض الصدرية, خصوصاً بين الأطفال وكبار السن مما يتطلب أن تقوم الجهات المسؤولة بتشجير تلك المنطقة.

هدوء مرعب
وتؤكد أم إيمان: ان منطقة الصديق مازالت تشكل رعباً لساكنيها لأنها هادئة بشكل غير اعتيادي, فضلاً عن أنه لا توجد بها أي مطاعم, كما يجب رصف جميع الشوارع نظراً لأن سيارات من يعيشون في تلك المنطقة تتهالك سريعاً نتيجة حالة الإهمال الشديدة والحفريات التي تملأ شوارع المنطقة.
ويتساءل علي الأحمد: كيف لمنطقة الصديق الجديدة أن تنتشر بها الحفر وهي قريبة جداً من مبنى وزارة الأشغال العامة, الأمر الذي يتطلب اصلاح كافة طرقها وسرعة الانتهاء من المباني التي مازالت تحت الإنشاء, وهناك مبان تحت الإنشاء منذ سنوات ومازالت مخلفات مواد البناء أسفلها مما يشوه شكل المنطقة بشكل عام.

واحة خضراء
ويقول بوخالد: انه يسكن منطقة الصديق لأنه يفضل الهدوء ويكره الضوضاء, ولكنه في الوقت نفسه يرغب في أن تتحول المنطقة إلى واحة من الخضرة والزرع والأشجار بدلاً من تلك النباتات العشوائية التي تنتشر حول المنطقة بشكل مقزز, ولذلك لابد من ضبط تلك المنطقة وصيانتها بصورة راقية مما سيجعلها من أفضل مناطق الكويت أمام ترك المهملات ومواد البناء حول المنطقة, فهذا الأمر له الكثير من التداعيات السلبية على أهالي المنطقة, ومن النادر جداً مشاهدة عمال النظافة.
وشدد بوخالد على أهمية إدخال مختلف الخدمات إلى المنطقة بحيث لا تكون مرتبطة بالمناطق المجاورة من أجل أن تكون منطقة الصديق من المناطق المستقلة, لافتاً إلى أن مدخل منطقة الصديق عند الدوار يعد منظراً بشعاً للغاية وتنتشر به النباتات العشوائية, ومن أسباب التباطؤ في الانتهاء من المباني قيد الإنشاء في منطقة الصديق تجار البيوت والأراضي الذين يشترون الأراضي والبيوت في تلك المنطقة ويبيعونها بالأسعار التي يحددونها.

ممشى لائق
وتطالب أم جاسم بضرورة تصميم ممشى على مستوى عال يليق بأهالي المنطقة مع السماح بإنشاء حضانات للأطفال قبل الروضة وصالونات للنساء وصالات جيمانزيوم وغيرها من المشاريع التي يمكن أن تخدم المنطقة مع إنشاء منتزهات وحدائق ترفيهية بالمنطقة حتى لا نشعر اننا نعيش وسط صحراء.

كادر
منطقة الصديق في سطور

تتبع منطقة الصديق محافظة حولي وهي من المناطق السكنية الجديدة الخاصة, وتبلغ مساحتها 428 هكتاراً, وسميت بهذا الاسم نسبة إلى الصحابي الجليل أبوبكر الصديق رضي الله عنه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.