فؤاد مطر يروي في “الكُرْدي المخذول” سيرة الوطن المستحيل

0

بيروت – “السياسة”:

صدر كتاب “الكُرْدي المخذول… كوردي ده ستخه روكراو” في ظل وضع سياسي مأزوم تعيشه القضية الكردية اليوم؛ لذلك كان للكاتب والإعلامي اللبناني فؤاد مطر مواكبة تحليلية نقدية في هذا الشأن؛ مواكبة تأتي على ضوء معطيات مستجدة في المشهد السياسي الدوني، بغية التعرّف الموضوعي على حقائق السياسة التي انتهجها أعضاء برلمان إقليم كُردستان العراق في لحظة تاريخية أقروا فيها وبالأغلبية الكاسحة (65 قالوا “نعم” من أصل 68 حضروا الجلسة) يوم الجمعة 15 سبتمبر 2017 إجراء الاستفتاء الذي أراده وحدده سلفاً رئيس الإقليم مسعود بارزاني يوم الاثنين 25 سبتمبر موعداً له، يستتبعه في حال جاءت النتائج مشجعة إعلان الإقليم دولة مستقلة.
يعتبر الكاتب فؤاد مطر أن هذا التوجه في حد ذاته ليس جديداً، لكن الإعلان عنه في وقت يعيش العراق حالة من الترنح ناشئة عن صراعات سياسية ومذهبية وظروف أمنية غير مستتبة، إلى جانب صولات وجولات ضد تنظيم “داعش الذي كلّفت الحرب عليه مئة مليار دولار جيشه وبعض الميليشيات الإيرانية الراعية، كان أمراً مقلقاً للحكومة التي يترأسها الدكتور حيدر العبادي الذي يخوض صراعاً سياسياً بالغ الضراوة مع الرئيس السلف نوري المالكي (…)”.
هكذا وبعد تحليل معمق قادر على تشخيص الحالة الكُرْدية بتجلياتها المتلونة وكلام في السياسة الخارجية والداخلية، وسردٍ تاريخي يستند إلى أحداث واقعية عاشها الكُرد ولما يزالوا، ولكي تحافظ الحالة الكُردية على مكانها في الذاكرة كان هذا الكتاب الذي يراه فؤاد مطر” رواية أبطالها كبار القوم من حكام وزعماء”. وبالنسبة إلى العراقي العربي والعراقي الكُردي لا أجد في ضوء “حرب الاستفتاء” ما يصلح لهما قولاً وفِعلاً أعطر من الآية الكريمة “وَلَمن صبر وغفر إنّ ذلك لَمِن عَزم الأمور) ومعها القول الطيبّ للرسول: “ألا وخيرهم بطيء الغضب سريع الفيئ. ألا وشرهم سريع الغضب بطيء الفيئ”. والله الهادي إلى سواء السبيل”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة + 13 =