فاطمة سعيد: الجمهور يتوق إلى الأغنيات الأصيلة مطربة وعازفة عود ترى برامج الهواة تعتمد على الواسطة والمحسوبية

0 67

القاهرة ـ أشرف توفيق:

تغرد عازفة العود والمطربة فاطمة سعيد في دار الأوبرا بروائع مطربي ومطربات زمن الفن الجميل، فهي مغنية أوبرالية بجانب كونها عازفة متميزة، تلف دول العالم لتقدم فنها الجميل وتحصد الجوائز لتكون سفيرة الألحان والطرب الأصيل في زمن أغنيات المهرجانات وتشكل جبهة ضدها، وتمثل لونا خاصا بها، وتؤكد ان الفن الجميل سينتصر دائما وستنتصر الأصوات والأنغام الحلوة على الشللية والمحسوبية، «السياسة» التقت المطربة وعازفة العود فاطمة سعيد في لقاء بدار الأوبرا المصرية.

أين زمن الفن الجميل وهل المطربين الحاليين امتداد له؟
رغم أن الجمهور الجميل الذواق الذي كان يجلس ليسمع أم كلثوم والعمالقة لم يختف بعد، لكن الفنانين الحقيقيين غابوا، إلا قليل ممن يتمسكون بزمن الفن الجميل، وللأسف المناخ الحالي معظمه طارد لمن يتمسكون باللحن الجيد والمواهب الحقيقية، وكثير من المطربين الحقيقيين، أمثال الموسيقار والمايسترو محمود درويش مثلا، الذي تبنى صوتي وألحاني لم تظهر تجاربهم الجيدة والحقيقية والمحترمة للنور، لأن البعض اعتبر الفن تجارة لكسب المال فقط، وبدأ تجاهل الفن الجيد منذ فترة طويلة عقب غياب شركتي «صوت الفن» لمحمد عبدالوهاب الموسيقار الرائع الذي أنتج أغنيات للزمن الجميل، وحل مكانه بعض تجار الفسيخ والأسمنت، وامتلكوا شركات إنتاج لا علاقة لها بالفن وتهدف للربح على مستوى القيمة الغنائية.
هل فرصة المطربات في الظهور أكثر من المطربين الرجال؟
نعم، لقلة المطربات الشهيرات الآن، فالمطربون الرجال أكثر ومنهم مدحت صالح، علي الحجار وبهاء سلطان، والأجيال التالية لهم مثل مصطفى قمر، تامر حسني، محمد حماقي، تامر عاشور، ورامي صبري، وغيرهم.
لماذا تعترضين على أغنيات الكليبات فهل الفن ضد التطور ومواكبة العصر؟
لا أعترض على كل الكليبات، إنما التي تعتمد على العري والفن أبدا لم يكن ضد التطوير ومواكبة العصر، ولقد رأينا كيف أن الموسيقار محمد عبدالوهاب مثلا واكب كل العصور، وحصل على لقب موسيقار الأجيال، وأصبح له جمهوره في كل عصر حتى الآن.
هل أصبح النجاح في عالم الطرب مرادفا لعدم الاحترام أحيانا ؟
للأسف، هذا مفهوم صحيح أحيانا، لأن البعض يتصور أن الطرب يجب أن يصاحبه العربدة مثلا، وهذا غير صحيح، لأن النجاح يجب أن يكون لصيقا بالاستقامة والإخلاص وتقديم رسائل جيدة وهادفة من خلاله.
ما أسباب تدهور حال الموسيقى والغناء حاليا بحيث أصبحت مليئة بالعري في الكليبات وتستخدم الهمز واللمز؟
للأسف الواسطة والمحسوبية وأساليب أخرى من تحت الطاولة تدخلت في عالم الطرب والغناء، ومن ثم غابت كثير من المواهب الحقيقية، لأنها لا تجاري بعض الأجواء الفاسدة، ومن ثم فليس هناك تطور فني، بل نكسة طربية إلا ما ندر.
هل ترين أن ذوق الجمهور في انحدار أيضا؟
لا، السميعة يتوقون إلى الأغنية الجميلة الأصيلة، ولكن هناك مناخ ملوث يصدر لهم أغنيات رخيصة وغثة، بدليل أن هناك من يفضل سماع أغنية «أيظن» على طريقة بعرور وليس نجاة الصغيرة ولا عبدالوهاب، بل ويرى «وهي الطامة الكبرى» أن أغنية «أيظن» بصوت نجاة هي إفساد للأغنية.
كيف نطور الذوق العام؟
ما يتم تصديره للأجيال الحالية من الفضائيات والإعلام في معظم الأحيان هو الأغنيات الرخيصة التي تعتمد على العري والهلس ليس إلا، ولذلك يجب أن يتضامن الإعلام والمسؤولون لتقديم الأغنيات الجيدة، وإعادة أغنيات مطربي زمن الفن الجميل بنقل الأغنيات التي تقدم في الأوبرا، والفرق التي تحافظ على التراث.
ما دور التلفزيون المصري في رفع مستوى الذوق العام؟
يجب إعادة حفلات «أضواء المدينة»، وتقديم أغنيات شهرية لاكتشاف المواهب، وأن يتم اختيار الأصوات على أساس الجودة وليس الشللية ولا الواسطة ولا المحسوبية، وقتها سنرفع الذوق العام وتعود الريادة للأصوات الجميلة، ونرتقي بالذوق العام أيضا عندما تظل أغنيات العمالقة موجودة في المحطات الفضائية والإذاعات.
ما رأيك في برامج اكتشاف المواهب الغنائية؟
«سبوبة» ليس أكثر ولا أقل، وتتدخل الواسطة والمحسوبية فيها أحيانا فتفسدها، وقليل جدا من خريجي هذه البرامج من أكمل طريقه في عالم الفن.
هل تسمعين أغنيات مطربي هذه الأيام؟
بالصدفة البحتة فقط ولكنها لا تضيف فنا ولا يجب أن نسمعها بتعمد.
لماذا تلومين إذا على من يتعمد عدم سماع أغنياتكم انتن خريجات الأوبرا وتراث زمن الفن الجميل؟
في البداية كنت استمع لهذه الأغنيات وبعد تشريحها وجدت أنها تافهة جدا، إلا قليل منها فأصبحت لا استمع إليها.
هل ترين أن الفنان هاني شاكر أخطأ بتولي رئاسة نقابة الموسيقيين؟
لا، فهو إضافة للنقابة، لان هذا المقعد جلس عليه عمالقة الموسيقى والغناء من قبل ونحن نتشرف بأنه على رأس نقابة الموسيقيين المصرية.
ما أهم الأغيات التي قدمتها سواء في مصر أو خارجها؟
كل أغنيات زمن الطرب الأصيل، بالإضافة إلى بدايتي كعازفة عود لكل أغنيات الجيل القديم أيضا، فجمعت بين الغناء والعزف ولكني اعتبر نفسي عازفة عود أولا وأخيرا.
متى نرى لكِ ألبوماً غنائيا؟
أتمنى طرح ألبوم موسيقي أعزف فيه على العود أغنيات الكبار، ولكنها فكرة غير واردة حالياً حتى أؤكد ذاتي كعازفة عود أولا.

You might also like