فرجٌ قريبٌ يا رب البيت الحجاج أدوا الركن الأعظم

0 50

مكة المكرمة، عواصم- وكالات: وسط أجواء إيمانية مفعمة، أدى حجاج بيت الله الحرام، أمس، الركن الأعظم للحج، حيث وقفوا على صعيد عرفات مهللين مكبرين، داعين الله عز وجل إلى رفع غمة جائحة “كورونا” عن عموم البشر.
وعلى وقع الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة، أدى ضيوف الرحمن صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة بمشعر عرفات اقتداءً بسنة النبي محمد، واستمعوا لخطبة عرفة، التي أكد فيها عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي الشيخ عبدالله المنيع أن “الشدائد مهما عظمت فإنها لا تدوم ورحمة الله أوسع وفرجه أقرب وقد وعد الله بالفرج والتيسير”، مبينًا أن التوجيهات الإلهية جاءت للتعامل مع المصائب والمشكلات المالية والاقتصادية بما يحقق رغد العيش للخلق.
واشار إلى أن الشريعة الإسلامية رغّبت في الاكتساب والإنتاج، ومزاولة الأعمال، وحرّمت الاعتداء والإيذاء ومنعت من تأجيج الصراعات وتغذية الإرهاب، ونهت عن الإفساد في الأرض، وأمرت بالابتعاد عن مسببات الفتن.
ونفر الحجاج من عرفات متوجهين إلى مشعر مزدلفة مع غروب شمس أمس، حيث مكثوا حتى صباح اليوم الموافق لعيد الأضحى ليفيضوا بعد ذلك إلى مشعر منى.

You might also like