رئيس المجلس والروضان استقبلا رئيس «فيفا» الذي أكد طي الصفحة

فرح نيابي غامر برفع الإيقاف الرياضي ونجاح القمة الخليجية رئيس المجلس والروضان استقبلا رئيس «فيفا» الذي أكد طي الصفحة

الخضير: رفع الإيقاف أنهى مرحلة سيئة وجاء ثمرة جهود الغانم والروضان والنواب
الهرشاني: نجاح القمة الحكيمة إنجاز نفخر به وتكليل لجهود سمو الأمير
الجلال: كفيت ووفيت يا سمو الأمير ولكم الفضل كله في نجاح القمة
عاشور: نبارك للشعب رفع الإيقاف ونتمنى أن يشمل باقي الاتحادات
البابطين: الخطوة جاءت بعد مضي سنة من تبني القضية الرياضية
المويزري: على الحكومة إحالة ملف الرياضة بالكامل إلى النيابة لمحاسبة من خان الوطن
الحويلة: رفع الإيقاف نقطة انطلاق جديدة للرياضة الكويتية نحو منصات التتويج

كتب – عبدالرحمن الشمري:
ساد الوسط النيابي أمس فرح عارم بعد الاعلان عن رفع الايقاف الرياضي المفروض على الكويت منذ نحو عامين، لاسيما وقد تزامن مع هذا الانجاز نجاح الكويت في عقد القمة الحكيمة الـ 38.
ومع وصول رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» جياني انفانتينو الى الكويت حيث كان في استقباله رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ووزير التجارة والصناعة وزير الشباب بالوكالة خالد الروضان رفع النواب التهاني والتبريكات الى سمو الأمير والى الشعب الكويتي والوسط الرياضي بهذه الخطوة المهمة.

وأعرب النائب د. حمود الخضير عن تهنئته إلى سمو الأمير والشعب الكويتي بالقرار الذي اتخذه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»برفع الإيقاف الرياضي الظالم عن مشاركة الكويت في بطولات كرة القدم ، مؤكدا أن القرار جاء ثمرة الجهود المشكورة المعلنة وغير المعلنة لرئيس المجلس وعدد كبير من أعضائه بالإضافة إلى وزير التجارة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان والذين وضعوا مصلحة الكويت نصب أعينهم .
وأضاف الخضير في تصريح صحافي: رغم الظروف الصعبة التي صاحبت محاولات الكويت على الصعيدين الشعبي والرسمي لرفع الإيقاف إلا أن هذا لم يقلل من العزيمة والإصرار على استمرار هذه الجهود التي توّجت أخيرا بإقرار قانون الرياضة الجديد المتوافق مع متطلبات المنظمات الدولية كخطوة رئيسية ومهمة ساهمت في رفع الإيقاف الرياضي ،معربا عن أمله في تواصل الجهود بهدف رفع الايقاف عن المشاركة في بقية البطولات.
وأوضح الخضير أن قرار رفع الإيقاف أنهى مرحلة سيئة عانى فيها الشباب على وجه الخصوص من هذا الإيقاف الظالم ، كما عانت فيها الدولة ككل من حرمانها غير المبرر من التواجد في المحافل الدولية والإقليمية ورفع علمها الذي كان وسيظل خفاقا .
بدوره هنأ رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية النائب حمد الهرشاني سمو الأمير بمناسبة نجاح القمة الخليجية الـ٣٨ التي استضافتها الكويت، بمشاركة جميع الدول أعضاء مجلس التعاون الخليجي.
وقال الهرشاني في تصريح صحافي: إن نجاح انعقاد القمة في ظل الظروف والتحديات يعد انجازا نفخر به وتكليلا لجهود سمو الأمير في رأب الصدع وتوحيد الصف الخليجي، فكفيت ووفيت يا قائد الانسانية.
وثمن الهرشاني اقتراح سمو الامير بانشاء لجنة لمراجعة وتعديل النظام الأساسي لمجلس التعاون، مؤكدا ان دعوة سموه جاءت في التوقيت السليم، ونتطلع كشعوب خليجية الى العمل على ترجمتها على ارض الواقع، وان يبقى مجلس التعاون بمنأى عن اي خلاف.
في الاطار نفسه قال النائب طلال الجلال: ان الكويت شهدت حدثين سعيدين امس الاول انعقاد القمة الخليجية ال٣٨ بمشاركة كل الدول الخليجية، والثاني رفع الايقاف الرياضي عن دولة الكويت من قبل الفيفا.
واضاف الجلال في تصريح صحافي: نهنئ سمو الامير بنجاح انعقاد القمة، وله يرجع الفضل كله في انعقادها، فحقا كفيت ووفيت يا صاحب السمو، سائلا المولى سبحانه ان تكلل جهودكم برأب الصدع بين الدول الاشقاء بالنجاح وان تعود العلاقات كما كانت.
وشكر الجلال مجلس الامة الذي قام بدوره الوطني في اقرار قانون الرياضة الجديد وتحمل نواب الأمة مسؤولياتهم وحرصوا على حضور الجلسة غير العادية التي دعا اليها رئيس مجلس الأمة وتلبية نداء الوطن.
من جهته بارك النائب صالح عاشور للشباب الكويتي رفع الايقاف عن اتحاد كرة القدم، متمنيا رفع الايقاف عن بقية الاتحادات الرياضية، كما بارك النائب عسكر العنزي للشباب الرياضي رفع الايقاف عن النشاط الرياضي حتى يرفع الكويتيون علم الكويت خفاقا عاليا في المحافل الدولية.
وقال النائب عبد الوهاب البابطين‏ في تغريدة على «تويتر»: «الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات بعد مضي سنة من تبني القضية الرياضية تم رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية اليوم ، شكرا لجميع من عمل و اخلص للقضية من نواب أو وزراء أو رياضيين أو إعلاميين».
من جانبه بارك النائب د. محمد الحويلة: للرياضيين والشباب الكويتي كافة رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية، مؤكدا ان الانجاز الكبير اعاد الرياضة الكويتية إلى الساحة الدولية مرة أخرى وهو نقطة انطلاقة جديدة نحو اعتلاء منصات التتويج ودافع وحافز من أجل تحقيق الانتصارات التي غابت عنا عامين.
وأضاف، نتمنى من الجميع النأي بالرياضة عن أي تجاذبات سياسية ، وعلينا جميعا توفير كل ما تحتاجه الرياضة والشباب الكويتي وسوف ندعمهم تشريعياً ومعنوياً من أجل تحقيق الانتصارات ورفع علم الكويت مجدداً في مختلف ميادين وساحات المنافسات.
في الاطار نفسه هنأ د. الحويلة سمو أمير البلاد، الذي حرص كل الحرص على رفع الإيقاف ولم يأل سموه جهداً في سبيل ذلك، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الذي حمل مسؤولية هذه القضية.
وأشاد بجهود وزير الشباب والرياضة بالوكالة خالد الروضان الذي تابع وبذل كل الجهود داخلياً وخارجياً، حيث حمل على عاتقه مسؤولية رفع الإيقاف، وكذلك جميع النواب وفي مقدمتهم رئيس مجلس الأمة ولجنة الشباب والرياضة وكل من قام بجهد ومن عمل خلف الكواليس لرفع هذا الإيقاف، وكذلك كل من قام بجهود الوساطة داخلياً وخارجياً، فالجميع عملوا بروح الفريق مما جعلنا نحقق هذا الانجاز ونعيد الاعتبار للرياضة الكويتية.
والى ذلك لنائب أحمد الفضل امتنانه وشكره لرئيس مجلس الامة مرزوق الغانم والى وزير الشباب والرياضة بالوكالة خالد الروضان والى كل من سهر وتعب وشارك وساهم برفع الايقاف الرياضي عن الكويت.
ورفع اسمى ايات التهاني والتبريكات الى مقام سمو الامير وسمو ولي عهده والى كل ابناء الشعب الكويتي بهذا الانجاز التاريخي.
وفي بادرة لافتة رفع الفضل على نافذة مكتبه بمجلس الامة لافتة كتب عليها «رفعناه» في اشارة الى الايقاف.
كما هنأ النائب شعيب المويزري : الشعب الكويتي برفع الايقاف عن الرياضة الكويتيه وقال: إن على الحكومة إحالة ملف الرياضة بالكامل الى النيابة لمحاسبة من خان الوطن أياً كان شيخا أوتاجراً وكل من تسبب بإيقاف الرياضة طوال هذه السنوات ولايمكن أن نتقبل السكوت عن محاسبة من أضروا البلد والشعب وشوهوا سمعته طوال هذه السنوات.
وكان الغانم قد التقى امس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو لدى وصوله الى الكويت حاملا معه كتاب رفع الايقاف.
وقال الوزير خالد الروضان على «تويتر»: بشارة لكل أهل الكويت، وأضاف مرحبا بانفانتينو، حيا الله من جانا اهلا… وسهلا نورت الكويت .