فرقة الزايد الشعبية… “الله لا يغير علينا” استعرضت فنونها بمتحف الكويت الوطني

0 2

كتب – مطلق الزعبي:

أحيت فرقة الزايد للفنون الشعبية مساء أول من أمس أمسية على مسرح “متحف الكويت الوطني” ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى الدولي الحادي والعشرن، الذي ينظمه المجلس الوطني للثقافي والفنون والآداب، حضر الحفل عدد من المسؤولين في المجلس الوطني والجمهور.
وقدمت الفرقة مجموعة من الأغنيات التراثية والوطنية، والسامرية، وغيرها من الألوان الشعبية المحببة.
بداية قدمت الفرقة شيلة وطنية بعنوان “الله لا يغير علينا في ظل حاكمنا صباح” وأداها أعضاء الفرقة بصورة جميلة تفاعل معها الجمهور، أتبعتها بتقديم عرضة بعنوان” يا عيال شيلو” وهي من الرقصات التي يحملون فيها سيوف، ثم عرضة “كاف والنون لا ما يكون”، وعرضة ثالثة بعنوان “لابتي بالقا يوم سرنا” وهي عرضة النخوة والفزعة، التي اطربت الجمهور الحاضر.
ومن العرضة انتقلت الفرقة إلى شيلة بعنوان ” تململ قال من تاب” وهي سامرية لها رقصة مختلفة، ومن ثم قدموا أغنيات بمصاحبة العود ضمت “يا ظبى صنعاء” تعايش معها الجمهور، وأغنية “أرجوك” أطربت الحضور، ومن بعدها أغنية “سالم يا سالم” وهي من الأغنيات الشهيرة ولها بصمة في الساحة، تلاها “غاب بدري ومن يجيبه” حازتا على اعجاب الجمهور، ومن ثم قدمت الفرقة شيلة دوسرية بعنوان “انا بادي براس رجم العنا وانوح” وهي من الشيلات القديمة المعروفة، واختتمت الفرقة عرضها مع شيلة ” هيه يا بو جديلة” وكانت مسك ختام. يذكر أن فرقة الزايد للفنون الشعبية أسست على يد صالح الزايد الحايلي في أواخر الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضي، وهي فرقة عريقة جدا وكانت حفلاتها غالبا ما تقام خارج السور، ويحضرون معهم الطبول وبينها طبلا يسمى المثلاث وبعض السيوف، لم تكن حينها فرقة بالمعنى المعروف، بل كانوا مجموعة من الشباب ينظمون أنفسهم ويقدمون العرضة لاحياء التراث وهي الاهم عندهم، وشاركت الفرقة في جميع احتفالات الكويت والمناسبات وبدأت التسجيل في الاذاعة وكانت أول فرقة في الكويت تسجل بالاذاعة ثم التلفزيون أيام البث بالأبيض والأسود.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.