فشل مفاوضات وقف القتال في الجنوب السوري

0

دمشق، عواصم- وكالات: فشلت المفاوضات التي جرت بين الفصائل المسلحة وضباط روس بهدف إنهاء القتال في الجنوب السوري، حسبما أعلن ناطق باسم فصيل تابع للمعارضة مساء أمس، فيما ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية.
ونقلت “رويترز” عن الناطق باسم “غرفة العمليات المركزية” التابعة لـ”الجيش الحر”، المدعو أبوشيماء، قوله إن المفاوضات، التي نظمت في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، “فشلت بسبب إصرار الطرف الروسي على تسليم الفصائل أسلحتها الثقيلة”.
لكنَّ مصدراً معارضاً تحدّث لـ”فرانس برس” من مدينة درعا ظُهر أمس، قال إن المفاوضين الروس “رفضوا” مسودة المطالب التي قدّمتها الفصائل. وأضاف المصدر، الذي رفض الإفصاح عن اسمه: “أنذر الوفد الروسي الفصائل الثلاثاء بأن الأربعاء (أمس) هو اليوم الأخير من المفاوضات، فإما أن تقبل الفصائل بالتسوية أو تُستأنف الحملة العسكرية”.
وفيما يلتئم مجلس الأمن اليوم، بدعوة من الكويت والسويد، لدرس الوضع “المتدهور بسرعة” في الجنوب السوري، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، أنه سيقوم بزيارة عاجلة إلى موسكو الأسبوع المقبل، ليناقش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مخاوف الدولة العبرية من التطورات العسكرية الدراماتيكية التي يشهدها جنوب غربي سورية.
وتنص مسودة مطالب المعارضة، وفق نسخة اطلعت عليها “فرانس برس”، على تسليم السلاح الثقيل فور بدء سريان الاتفاق، على أن يسلم السلاح المتوسط لاحقاً مع “بدء عملية سياسية حقيقية” لتسوية النزاع السوري. كما تشترط “وقف إطلاق نار شامل”، مع “عودة قوات النظام الى خطوط ما قبل الهجوم الأخير”.
إلا أن الروس يرفضون “خروج أو تهجير المقاتلين أو المدنيين من درعا”، ويريدون عودة “جيش النظام الى ثكناته كما كان قبل العام 2011.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 − تسعة =