فلسطين تحيل إلى “الجنائية” التحقيق بالجرائم الإسرائيلية جيش الاحتلال قصف موقعاً لـ "حماس" وسط دعوات إلى "جمعة مستمرون رغم الحصار"

0

عواصم – وكالات: دعا وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، المحكمة الجنائية الدولية، الى فتح تحقيق فوري في جرائم حرب وجرائم فصل عنصري ضد الشعب الفلسطيني.
وقدم المالكي، أمس، طلب إحالة للمحكمة، لاجراء تحقيق كامل، يعطي المدعية العامة بالمحكمة سندا قانونيا لتجاوز حدود التحقيق الاولى الذي بدأه مكتبها في يناير من العام 2015، مؤكدا “أن الأدلة دامغة”.
وقال بعد اجتماعه مع المدعية العامة فاتو بنسودا بمقر المحكمة في لاهاي، “نريد بهذه الاحالة القضائية أن يفتح مكتب المدعية العامة دون تأخير تحقيقا في جميع الجرائم”، مضيفا أن “العدالة تأخرت بما يكفي في فلسطين، آن الأوان لتحقيقها”، ومؤكدا أن “هذا يوم مهم في تاريخ المنظومة الدولية برمتها وخصوصا في منظومة العدالة التي شكلتها الاسرة الدولية لمحاسبة المجرمين”.
وفيما أكدت الخارجية الفلسطينية أن تقديم الإحالة يعتبر ممارسة لحق وواجب دولة فلسطين، كدولة طرف في ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، إن الجانب الفلسطيني شرع بإجراءات مساءلة إسرائيل دوليا، بينما أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، أنه حان الوقت لعقاب إسرائيل ومحاسبتها ومساءلتها، وقال الخبير القانوني في هارفارد وممثل الادعاء السابق بالمحكمة الجنائية الدولية ألكس ويتينج، إن “الاحالة لها أثر حقيقي”، موضحا أنها ستعطي الادعاء سلطة التحقيق في اتهامات بارتكاب جرائم بدأت في العام 2014 وما بعده، منها مقتل عشرات في احتجاجات غزة الاسبوع الماضي. في المقابل، رفضت اسرائيل الخطوة، زاعمة انها “ليس لها سند قانوني، وان المحكمة غير مختصة لان السلطة الفلسطينية ليست دولة”، وذكرت الخارجية الاسرائيلية في بيان، أن “الفلسطينيين يواصلون استغلال المحكمة لاغراض سياسية”، بينما اعتبرأوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، التوجه الفلسطيني للمحكمة الدولية “يدعو للسخرية ولا أرضية قانونية له”. وفيما دعا الاتحاد الأوروبي، إسرائيل، إلى التراجع عن قرارها إمهال مدير منظمة “هيومن رايتس ووتش” في إسرائيل وفلسطين، عمر شاكر، أسبوعين لمغادرة الأراضي الفلسطينية، ورفضت إسرائيل الطلب، طالبت وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “اونروا”، المجتمع الدولي، بإنقاذ الوضع الصحي والإنساني في قطاع غزة، بينما قال المفوض العام بيير كرينبول، إن طبيعة الإصابات التي حدثت بحق المتظاهرين قرب حدود قطاع غزة، تشير بكل وضوح إلى “أن الذخيرة الحيّة استخدمت لتسبب ضرراً كبيراً في الأعضاء الداخلية والعضلات والعظام”.
وفيما، أدانت جامعة الدول العربية، جريمة القتل التي ارتكبتها مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي، جراء الاعتداء على الأسير المقدسي عزيز عويسات (53 عاما)، قال محامي نادي الأسير الفلسطيني فراس الصباح، إن الأسير إباء البرغوثي (40 عاما)، والمضرب عن الطعام منذ 32 يوما، توقف عن شرب الماء أمس.
وبينما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستواصل الكفاح حتى تصبح القدس أرض السلام والاستقرار للأديان السماوية الثلاث، ذكرت وسائل اعلام أن أردوغان لمح الى أن تركيا قد تنظر في حظر استيراد بعض السلع الاسرائيلية، بسبب مجزرة غزة.
ميدانيا، أطلقت دبابة إسرائيلية النار، أمس، على موقع لحركة حماس في أعقاب تسلل أفراد من قطاع غزة الى إسرائيل واضرام النار في موقع عسكري وعودتهم أدراجهم.
وذكر الجيش الاسرائيلي في بيان، إنه “تسلل عدد من المخربين الى اسرائيل وأضرموا النيران في موقع عسكري إسرائيلي، وقامت الدبابات الاسرائيلية بدورها بقصف موقع رصد لحركة حماس”.
وقال الجيش الاسرائيلي ان “الموقع الاسرائيلي كان خاليا”، ولم يؤكد تقارير صحافية إسرائيلية قالت ان الموقع خيمة قناص.
وفي حادث منفصل قال الجيش “ان طائرة بدون طيار أطلقت من شمال غزة هبطت في اسرائيل خلال الليل ويجري فحصها”.
على صعيد آخر، أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، استمرار فعاليات “مخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار” في المخيمات بشكل يومي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × 1 =