فليطح: اجتماع الهيئة والأولمبية الدولية إيجابي ميرو: التعاون المشترك يستهدف مصلحة الحركة الأولمبية

0

كتب – سطام السهلي:

أكد المدير العام للهيئة العامة للرياضة الكويتية الدكتور حمود فليطح امس ان اجتماع المسؤولين بالرياضة الكويتية مع وفد اللجنة الاولمبية الدولية لبحث رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية حقق نتائج ايجابية.
وقال الدكتور فليطح في بيان للهيئة انه تم الاتفاق في الاجتماع على العمل وبذل الجهود في الفترة المقبلة لمصلحة الحركة الاولمبية الكويتية، معربا عن تقديره وشكره لحضور ممثلي اللجنة الأولمبية الدولية ولمساعيهم النبيلة.
من جهته قال نائب رئيس المدير العام ومسؤول العلاقات الدولية في الاولمبية الدولية بيرو ميرو بحسب البيان: “إننا نتطلع في هذا الاجتماع إلى استمرار التعاون المشترك من أجل مصلحة الحركة الأولمبية”، معربا عن تقديره للجهود الرياضية الكويتية في هذا الإطار.
وكان وفد اللجنة الأولمبية الدولية وعدد من المسؤولين الرياضيين الكويتيين في الهيئة العامة للرياضة الكويت قد بدأوا اجتماعا لبحث رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.
وحضر الاجتماع من الجانب الكويتي كل من المدير العام للهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح وعضو مجلس إدارة الهيئة الدكتور محمد الفيلي والمستشار في الهيئة الدكتور صقر الملا.
كما حضر وفد اللجنة الأولمبية الدولية برئاسة نائب المدير العام ومسؤول العلاقات الدولية في اللجنة بيرو ميرو يرافقه كل من رئيس لجنة الحوكمة في اللجنة جيروم بوافي ورئيس لجنة الاتحادات الدولية في اللجنة (الاسويف) جيمس كار ونائب رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الفخري جيزهونغ وي
ومدير الألعاب الآسيوية في المجلس الأولمبي الآسيوي حيدر فرمن.
يذكر أن الهيئة العامة للرياضة قد تلقت كتابا من اللجنة الأولمبية الدولية الشهر الماضي تبدي فيه رغبتها في الحضور إلى الكويت لاستكمال مناقشة الحلول النهائية لرفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.
وعقد اجتماع في حد ذاتة بالكويت، يعتبر، انتصارا حقيقيا للرياضة الكويتية، من دون ادني شك خاصة في ظل تزمت وتعنت “الأولمبية الدولية” في الاجتماع مع الحكومة الرياضية لبحث ملف رفع تعليق النشاط إلا في حال تلبية شروطها الثلاثة المتمثلة في إعادة مجالس إدارة اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية المنحلة، وتعديل القوانين الوطنية، والتنازل عن القضايا المرفوعة من الحكومة على الهيئات الرياضية المحلية والقارية والدولية أمام القضاء الكويتي والسويسري.
وتهدف تلك الاجتماعات الى وضع خارطة طريق لحل الازمة الرياضية التي خلّفت الايقاف الاولمبي للالعاب الكويتية ما لا يؤهلها للمشاركات التي تقام تحت مظلة اللجنة الاولمبية الدولية، ليشارك اللاعبون الكويتيون تحت العلم الاولمبي حال ارادوا ذلك وعلى سبيل المثال رماة الكويت الذين شاركوا في الاولمبياد الاخير ريو دي جانيرو.
كما تاكد هذه الاجتماعات الى ان دفة الأمور تحولت لمصلحة الرياضة الكويتية في الفترة الأخيرة، بعدما لمس مسؤولو “الأولمبية الدولية” مدى الظلم الذي تعرضت له، لذلك بدت أكثر مرونة عن ذي قبل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر − 9 =