معرض تشكيلي أقيم في قاعة أحمد العدواني

فنانو المرسم الحر استذكروا نسمات من الماضي معرض تشكيلي أقيم في قاعة أحمد العدواني

جولة في المعرض

كتبت – إيناس عوض:

افتتح الامين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب المهندس علي اليوحة والامين المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني د.بدر الدويش معرضاً لعدد من فناني المرسم الحر تحت عنوان نسمات من الماضي وذلك في قاعة احمد العدواني بضاحية عبدالله السالم، وقد اعرب اليوحة عن سعادته بالبالغة بالمعرض مؤكداً حرص المجلس على استضافة العروض الفنية لابناد الكويت المنخرطين في الحركة الفنية التشكيلية، ممن تجمعهم فكرة فنية واحدة يعبر عن مفرداتها كل منهم باسلوبه الخاص.
واهدى اليوحة المعرض بما يحتويه من اعمال فنية لمحبي الفنون في الكويت، مشيراً الى ان موضوعات اللوحات تدخل البهجة والسرور على النفس والقلوب، وتعيد الى اذهاننا ذكريات البيئة الكويتية القديمة حيث صور ارتباط اهل الكويت العميق بالبحر وتراثها السائد.
بدوره قال بدر الدويش ان معرض نسمات من الماضي يحمل لفتة وفاء للوطن، قدمها الفنانون الكويتيون محمد الشيباني وعبدالرضا باقر وجاسم العمر عبر للوحاتهم التشكيلية المميزة في معرض لافتاً الى انها تعكس ارتباطهم العاطفي بماضي بلادهم وعراقة جذورهم.
تتميز اعمال الفنان التشكيلي جاسم العمر ببساطة وتناغم تركيباتها اللونية المقترنة بعمق المضمون الذي يتوغل في تاريخ حرف الكويتيون، المرتبطة بالبحر وبالصيد.
اما اعمال الفنان التشكيلي عبدالرضا باقر فتعكس ارتباطه بالتفاصيل الدقيقة في كويت الماضي حيث للاماكن الشهيرة كالبحر والسوق والفريج التقليدي غيرها نكهة خاصة وروح تفوح عطراً بشذى الاصالة وروعة الماضي.
وقد ركز الفنان التشكيلي محمد الشيباني في اعماله على التقاليد والعادات الكويتية العريقة والطقوس اليومية الاعتيادية في البيت الكويتي التي تعبر عن اهمية الاسرة ومسؤولية كل افرادها وادوارهم، ولمزيد من التأثير في كل لوحة حرص مبدعها على الدقة في رسم تعابير وجوه الشخوص، فتارة يعبر عن تقليد شاي الضحى عند نساء المنزل وتارة اخرى يجسد علاقة الجدة بالحفيد وحنوها عليه اما خارج اطار البيت الكويتي وتحديداً في رحلات الغوص والتجارة فكانت لوحال اليامال المعبر الاقوى عن سعادة اهل البحر بعملهم واستمتاعهم به.

من اعمال الفنان التشكيلي محمد الشيباني