فنزويلا تطرد القائم بالأعمال الأميركي رداً على حظر ترامب شراء ديونها الحكومية

0

كاراكاس – وكالات: أعلن رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أمس، طرد القائم بالأعمال الأميركي تود روبنسون من البلاد.
وأمهل مادورو القائم بالأعمال الأميركي 48 ساعة لمغادرة البلاد.
وتأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد من اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتخاذ إجراءات جديدة ضد فنزويلا في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأحد الماضي، وفاز فيها مادورو بفترة ولاية جديدة، التي تعتبرها واشنطن غير ديمقراطية.
وكان ترامب وقع مرسوماً يحظر على المواطنين والشركات الأميركية أي تعاملات متعلقة بالديون الحكومية لفنزويلا.
وقال مسؤول في الإدارة الأميركية إن المرسوم «يغلق طريقاً آخر أمام الفساد الذي شهدناه، ويمنع المسؤولين الفنزويليين الفاسدين من تقييم وبيع الأصول الحكومية بسعر غير صحيح مقابل الفوائد».وأضاف إن المرسوم يشمل أيضاً الديون الخاصة بشركة النفط الوطنية الفنزويلية.وأشار إلى أن الإدارة الأميركية أبلغت روسيا والصين بأنها لا تعترف بالسندات التي تصدرها حكومة فنزويلا، موضحاً أن البرلمان الفنزويلي يعتبر الجهة الوحيدة التي يمكن أن تسمح بإصدار سندات الاقتراض، ولا يحق ذلك للحكومة ولا للجمعية التأسيسية التي شكلها مادورو.
من ناحية ثانية، أفادت صحيفة «بوليتيكو» بأن ترامب يستخدم جهازي «آيفون»، بوظائف محدودة، أحدهما لقراءة الأنباء ونشر تغريداته في موقع «تويتر»، والثاني للمكالمات الهاتفية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر في البيت الأبيض قولها، إنه»تم تقديم هذين الجهازين، أحدهما للمكالمات الهاتفية فقط، والثاني مزود بتطبيق تويتر ومجموعة محددة من المواقع الإخبارية، من قبل قسم التكنولوجيا المعلوماتية ووكالة الاتصالات الخاصة بالبيت الأبيض».وأكدت أن خبراء الأمن لم يتفحصوا هذا الجهاز منذ خمسة أشهر، من دون ذكر أي تفاصيل بشأن الهاتف المخصص للمكالمات الهاتفية، مشيرة إلى أن الرئيس السابق باراك أوباما كان يخضع هاتفيه للفحص الأمني كل 30 يوماً.
وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب يرفض تغيير جهازه المخصص لـ»تويتر» كل شهر وفق توصيات مساعديه، موضحاً أن ذلك أمر غير مريح بالنسبة له.من جهة أخرى، قال مصدر آخر إن استبدال الهاتفين يحدث بشكل دائم، مضيفاً : إن الجهاز المزود بتطبيق «تويتر» لا يحتاج إلى استبدال متكرر، لأن أجهزة الأمن تشرف عليه وعلى صفحة الرئيس في «تويتر».
وأوضح أن عمل نظام تحديد الأماكن في الهاتف المحمول الرئاسي ألغي لمنع إمكانية مراقبته، مشيرة إلى أن مستوى تطور التكنولوجيات الأمنية لا يسمح بمتابعة الرئيس والتنصت عليه، رغم وجود ميكروفون وكاميرا في هاتفيه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر + 5 =