فنلندا تنشغل بالقمة والتظاهرات… وجارتها أستونيا تنتعش سياحياً

0

تالين – د ب أ: شهدت العاصمة الإستونية تالين، قدوم المزيد من السائحين، وذلك على خلفية الأوضاع الطارئة التي شهدتها العاصمة الفنلندية هلسنكي، التي استضافت القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.
ورست سفينتان، أمس، بشكل استثنائي على ساحل تالين، بعد أن كان من المقرر أن ترسوا على ساحل هلسنكي، الواقع على مسافة نحو 90 كيلومترا من الجانب الآخر من بحر البلطيق.
وحسب تقرير لوكالة أنباء البلطيق “بي إن إس”، فإن عدد الزائرين القادمين إلى تالين على متن السفينتين بلغ 4500 زائر، ليصل إجمالي عدد السائحين القادمين على متن سفن إلى العاصمة الإستونية إلى نحو 9700 سائح. في المقابل، وبموازاة القمة، خرج مئات الأشخاص في هلسنكي إلى الشوارع للاحتجاج لأسباب مختلفة.
وأعرب مناوئو الإجهاض عن احتجاجهم بإظهار أنفسهم في شكل نساء حبليات وارتدوا أقنعة بصور الرئيس الأميركي، فيما تظاهر آخرون من أجل حرية التجارة، وآخرون للإعراب عن احتجاجهم على الحرب في أوكرانيا، وتظاهر غيرهم تأييدا لحماية البيئة، وآخرون من أجل حقوق المثليين. وذكرت الإذاعة الفنلندية استنادا إلى الشرطة، أن ما يتراوح بين 100 إلى 200 شخص تواجدوا في أحد منتزهات هلسنكي، فيما توزعت تجمعات أصغر في أنحاء من المدينة، وساروا بمحاذاة طريق سير الرئيسين وأمام شعار المدينة، وبلغ عدد التجمعات الاحتجاجية التي تم الإبلاغ عنها 13 تجمعا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

8 + 15 =