فهيد العيبان: أنا “مغرور جداً”… خصوصاً في “السوشيال ميديا” يتمنى تقديم برنامج سياسي على المستوى العربي

0 6

كتب – مطلق الزعبي:
يطمح الإعلامي الشاب فهيد العيبان لأن يكون له برنامج “توك شو” خاص به، ويرى أنه لو عرض عليه برنامج سياسي على المستوى العربي ومن خلال قناة خاصة محايدة وتتمتع بسقف حرية عال، فسوف يخوض التجربة بلا تردد.
وعن الانتقال من قناة لأخرى، أكد العيبان في لقاء مع “السياسة” ان هناك من يفكرون بالمادة قبل اسم القناة أو تفاصيل ورسالة البرامج التي سيقدمونها من خلالها، أما هو فلا تشغله المادة قدر الإضافة التي سيحققها من الانتقال.
حدثنا عن برنامجك الجديد “يا هلا”؟
“يا هلا” أقدمه بمشاركة الزميلة الجازي الجاسر، كل خميس في العاشرة مساءً على القناة الأولى لتلفزيون دولة الكويت، وهو برنامج منوع عبارة عن فقرات، في إحداها نتناول موضوعا أو قضية معينة، نحاول تسليط الضوء عليها، ونستضيف أهل الاختصاص في كل قضية أو موضوع، للوقوف على التفاصيل والبحث عن الحلول، وبقية الفقرات أتركها للجمهور، وأتمنى أن ينال البرنامج رضاه.
ما الذي أضافه لك برنامج “صباح الخير ياكويت”؟
أعتبر مشاركتي فيه تجربة مهمة وثرية ومرحلة لن أنساها مهما طال الزمن، كل يوم أستفيد شيئا جديدا، وأتلقى نصائح غالية سواء من محسن العلوي رئيس فريق العمل، أو المخرج جابر الحربي وأيضاً من زملائي المذيعين، وهم من خيرة ا لإعلاميين… “صباح الخير يا كويت” يعلمك أشياء كثيرة، أولها الالتزام بالوقت والانضباط.
هل واجهتك عقبات في بداية مشوارك الإعلامي؟
لا يوجد إنسان يطمح للنجاح أو يطمح لتحقيق قفزات في حياته ولا تواجهه عقبات، لكن صاحب العزيمة والإرادة هو من يصل لهدفه، ولا أنسى دعم مراقب البرامج طلال الهيفي لي، فهو من قدمني لتلفزيون الكويت وأعطاني الثقة والدعم.
هل سنراك في المستقبل في تقديم برامج سياسية أم أنك بعيد عنها؟
أحب السياسة وأتابعها بشكل جيد، وأتمنى أن كنت سأخوض التجربة أن يكون برنامجا سياسيا على المستوى العربي وليس المحلي، وأن يعرض من خلال قناة خاصة، حيث أرى أنه من أسباب النجاح أن يكون سقف الحرية في مثل هذه النوعية من البرامج عال، وأن تطرح به جميع الأراء، وألا يكون موجه لضرب دولة ما أو شخصٍ ما. فإذا توافرت هذه الشروط سأخوض التجربة.
بعد نجاحك في التقديم ألا تفكر في التمثيل؟
لا أعتقد ان التمثيل هو مجالي، وأرى نفسي في التقديم، لكن إذا طلبت في هوليوود فسوف أخوض التجربة.
ما البرنامج الذي تطمح لتقديمه مستقبلا؟
أحب البرامج المنوعة، وأرى نفسي أيضا في برامج المسابقات بحجم “من سيربح المليون”، وأتمنى أن يكون لي برنامج “توك شو” خاص بي.
من قدوتك في المجال الإعلامي؟
الإعلامي السعودي الراحل سعود الدوسري رحمه الله.
ما الذي دفعك للعمل في المجال الاعلامي؟
لطالما كنت شغوفا بمجال الاعلام، لكني كنت أتردد كثيراً في أن أخطو هذه الخطوة، وبعدما عدت من الدراسة في الولايات المتحدة الاميركية اتخذت القرار، فالحياة هناك تعلمك كيف تحدد مصيرك، وتعتمد على نفسك، وتستطيع الوصول لهدفك.
هل تشعر بتطور في الإعلام العربي؟
للأسف الإعلام العربي أصبح ينافس “السوشيال ميديا” في ضعف المحتوى، وبشكل عام يعاني من هبوط.
ما أهم مقومات المذيع الناجح برأيك؟
يميزه عن غيره حضوره وثقافته وتطوره الدائم، فقد رأينا مذيعين وصلوا لمستوى متوسط أو حتى جيد جداً، وصار لهم اكثر من 5 سنوات على نفس الحالة.
لو عرض عليك العمل خارج تلفزيون الكويت، هل توافق؟
أعتبر نفسي ابن “تلفزيون الكويت”، ومسؤولوه هم من قدموني، وإذا طلبوني في أي موقع فلن أتردد، لكن لو عرض علي العمل في قناة جيدة سأخوض التجربة لأنني أعشق التجربة.
هل ينتقل المذيع من محطة لأخرى بحثا عن المادة فقط؟
ـ هناك مذيع لا يهمه القناة أو البرنامج ويفكر في المادة فقط، وهناك مذيعين وانا منهم، أبحث عن الإضافة التي سأحققها من الانتقال إذا فكرت فيه.
من لا يعرفك عن قرب يقول انك مغرور، ما رأيك؟
مغرور جداً، وخصوصا لمن يتابعني في “السوشيال ميديا”.
ما طموحاتك المستقبلية؟
أطمح للعمل في قناة مشهورة على المستوى العربي، وأن يكون لي برنامج يومي خاص.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.