فوز تاريخي لليسار في الانتخابات الرئاسية بالمكسيك والمحافظون يقرون بالهزيمة

0 2

مكسيكو سيتي وعواصم – وكالات: حقق أندريس مانويل لوبيز أوبرادور انتصارا كبيرا في الانتخابات الرئاسية المكسيكية، وأهدى بذلك انتصارا تاريخيا لليسار في البلاد.
وحلّ أوبرادور في الطليعة بنحو 40 في المئة من الأصوات، بينما أقر المرشح المحافظ ريكاردو انايا بفوز اليسار في الانتخابات.
كما أقرّ المرشح خوسيه أنطونيو ميادي من “الحزب المؤسساتي الثوري” بخسارته وبفوز اليسار، قائلا “إنّ أندريس مانويل لوبيز أوبرادور حصل على الغالبية، من أجل خير المكسيك، أتمنى له أكبر النجاحات”.ويطلق المكسيكيون على أوبرادور لقب “ترامب المكسيك” نظرا لأنه قادم من خارج الطبقة السياسية التقليدية، التي أعرب الكثير من المكسيكيين عن سأمهم منها.
وأدلى الناخبون في المكسيك بأصواتهم، أول من أمس، في انتخابات عامة جرت على وقع الغضب العميق جراء تفشي الفساد والعنف.
واستغل لوبيز غضب الناخبين من سلسلة تكاد لا تنتهي من فضائح الفساد والعنف المروع بتقديم نفسه على أنه المرشح المناهض للمؤسسات التقليدية الذي سيطرد مافيا السلطة.
وهنأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرئيس المكسيكي الجديد، مؤكدا استعداده للعمل معه.
وقال ترامب على “تويتر” إن “هناك الكثير من العمل الواجب القيام به لمصلحة كل من الولايات المتحدة والمكسيك”.
من جانبه، أكد لوبيز، أنه يريد إقامة علاقات صداقة وتعاون مع الولايات المتحدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.