فول الصويا يقاوم السرطان

يحتوي كل من فول الصويا والباقلاء «الباجلا» على مركبات الجينستاين التي سبق ان حذر بعض العلماء منها لأنها تحفز على المزيد من نمو الخلايا السرطانية بالصدر، وهذا ما حدا بالكثير من الاطباء الى توجيه نصائحهم للسيدات المصابات بسرطان الثدي بعدم تناول فول الصويا والباقلاء، أو الوجبات التي تدخل في تكوينها تلك البقول.
الا ان الدراسات الاخيرة اثبتت ان السيدات اللاتي يتناولن فول الصويا منذ مدة طويلة حتى الآن اصبحن اقل تعرضا لسرطان الثدي.
ذكرت الدكتورة لينا هيلاكيفي كلارك بجامعة جورج تاون ان التجارب التي اجرتها على الفئران التي راحت تتغذى على الاطعمة الغنية بالجينستاين لمدة طويلة كانت استجابتها لمضادات الاستروجين افضل من استجابة الفئران الاخرى التي لم تتناول نفس الاطعمة، واتضح ايضا انها اقل اصابة بالسرطان، وهذا يعني ان استهلاك الجينستاين – الموجود في فول الصويا – يحمي من الاصابة بسرطان الصدر.
وللتأكد من نتائج الدراسات التي اجرتها، لجأت الدكتورة هيلاكيفي الى تكثيف بحوثها على تأثيرات الجينستاين على الفئران. واتضح لها ان خلايا T المناعية لدى الفئران المصابة بأورام سرطانية تغذت على الاطعمة التي احتوت على الجينستاين – بدأت تهاجم تلك الاورام حتى قبل اعطائها الادوية المضادة للسرطان، واستطاعت تلك الخلايا مهاجمة الاورام السرطانية مباشرة، وكان تأثيرها الايجابي واضحا، وتمكنت من التغلب على ميكانيكية الدفاع الموجودة لدى الخلايا السرطانية وامكاناتها التي عادة ما تستخدمها في تجنب الهجمات الموجهة اليها.
قالت الدكتورة هيلاكيفي ان نتائج الابحاث تؤكد قدرة الجينستاين – الموجود في فول الصويا – على حماية الصدر من تفاقم الاصابة بالسرطان. ومن الضروري تناول واستهلاك الجينستاين خلال مدة كافية قبل استفحال الاصابة السرطانية مع اتاحة الفرصة للجهاز المناعي لاكتساب المزيد من القوة والفاعلية.
هناك ادلة اكيدة على فائدة الجينستاين في مقاومة أنواع اخرى من السرطان – مثل سرطان الدماغ وسرطان القولون وسرطان البروستاتا وتحدث أحيانا بعض الفروقات في النتائج نظرا لبعض حالات الاختلاف في عمليات الايض «التمثيل الغذائي» بين القوارض والبشر.