فيتامين D يحمي جلدك من السرطان

ترجمة ـ محمد صفوت:
فيتامين “D” من اهم الفيتامينات التي يحتاج اليها الجسم وله فوائد صحية متعددة ولاتزال الابحاث العلمية مستمرة للكشف عن كل فوائد هذا الفيتامين والمسألة هنا لا تتعلق فقط بالفوائد الغذائية وانما ايضا بالفوائد الصحية الاخرى التي اكتشفها العلماء اخيرا ـ ومن بينها علا[ التصلب المتعدد وسرطان الصدر والسكري, وامراض القلب والشرايين, والاكتئاب النفسي, وامراض العظام.
هذه الفوائد الكثيرة العظيمة لم يكن يدرك وجودها او يتحدث عنها احد منذ اكثر من قرن من الزمان!
لقد اتضح اخيرا ان فيتامين “D” يفيد كثيرا في علاج سرطان الجلد بالاضافة الى فوائده الصحية الاخرى.
لوحظ ـ للاسف ـ ان الكثيرين لايعرضون انفسهم بدرجة كافية ـ لاشعة الشمس للحصول على المقدار اللازم من فيتامين “D”.
كما تبين ان انخفاض مستوى هذا الفيتامين بالجسم يزيد احتمالات الوفاة بنسبة تصل الى 30 في المئة واتضح من دراسات اخرى ان نسبة انخفاض ما بين 8 الى 12 في المئة من حالات الوفاة تتحقق لدى الذين يحرصون على الاحتفاظ بالنسب العادية المطلوبة من هذا الفيتامين في اجسامهم.
كما ان الاغذية الصحية المكونة من الخضراوات والفواكه والاغذية الاخرى غير المعالجة والتي تحتوي على مقادير متوازنة من الاحماض الدهنية اوميغا ـ 3 واوميغا ـ 6 يمكنها ان تحمي الجلد وتقيه من حروق الشمس.
هناك تقارير تشير الى ان مجموعة من الباحثين تعمل على ايجاد خلطة من عناصر عدة من بينها فيتامين “D” تدخل في تركيب الكريمات الواقية من اشعة الشمس بهدف حماية المرء من الاصابة بسرطان الجلد.
من شأن هذه الكريمات ايضا المساهمة في ازالة تجاعيد الجلد وعلامات التقدم في السن والبقع السوداء التي تنتج عن الافراط في التعرض لاشعة الشمس لمدد طويلة. وتبين كذلك ان تلك الدهانات تعوض الجلد عن نقص الحمض النووي dna بنسب تتراوح بين 60 و80 في المئة وعلينا ان نلزم الحذر عند شراء كريمات الجلد لان بعضها غير صحي, ويفتقر الى المقدار الكافي من فيتامين “D”, كما انه قد يحتوي على مواد كيميائية اصطناعية وبعض السميات التي يمكن ان تخترق الجلد وتنفذ الى مجرى الدم ما يسبب الاصابة بسرطان الجلد.
ان افضل وقت لضمان رفع مستوى فيتامين “D” بالجسم هو وقت الظهيرة حين تكون الشمس ساطعة وينبغي البقاء تحت هذه الاشعة لفترة زمنية معقولة من دون اجحاف او اسراف كما ان استخدام الدهانات الصحية مثل ثاني اكسيد التيتانيوم واكسيد الزنك وزيت دوار الشمس وفيتامين “D” و”E” من شأنه الحفاظ على صحة الجلد.
لهذا علينا ان نعمل على تزويد اجسامنا بفيتامين “D” بالذات اعتمادا على تعرضنا لفترات معينة لاشعة الشمس من اجل توفير هذا الفيتامين الضروري لصحة الجلد. هذا بالاضافة الى الاحماض الدهنية المناسبة مثل اوميغا ـ 3 واميغا ـ 6 .