“فيتش”: مقرضو شركات النفط الأميركية يتكبدون 40 مليار دولار

أشارت وكالة “فيتش” إلى أن صناعة النفط الأمريكية قد تواجه أزمة على غرار ما شهده قطاع الاتصالات في 2001 وسط توقعات بتخلف أكثر من ثلث الديون ذات التصنيف الضعيف “خردة” التي حصلت عليها الشركات أثناء ارتفاع أسعار النفط.
ونوهت وكالة التصنيف الائتماني إلى بلوغ نسبة التخلف عن سداد الديون ذات الدرجة المنخفضة “الأكثر خطورة” 27%، ومن المتوقع ارتفاعها إلى أكثر من 35% هذا العام مع إفلاس المزيد من الشركات أو تخلفها عن دفع الفائدة المستحقة.
هذا يعني أن الدائنين المستقلين الذي غامروا بإقراض شركات النفط الصخري قد يخسرون 40 مليار دولار من أصل 110 مليارات دولار أقرضوها لها عندما كانت الأسعار فوق 100 دولار، حسبما أشارت أرقام في تقرير امس.
وأعلنت “ساندرير إنرجي” و”لين إنرجي” الإفلاس مؤخرا ليقفز بذلك العدد الإجمالي للشركات المفسلة في أميركا الشمالية إلى 70 وفقا لبيانات “هاينز آند بون”.