فيرساتشي ربيع وصيف 2019… أناقة رجالية بنفحات أنثوية نقوش وألوان وخامات مستوحاة من هوية الدار عبر السنوات

0

كتبت ـ جويس شماس:

بات واضحا أن دور الازياء العالمية تسعى نحو رسم صورة جديدة للموضة وارساء مفهوم مبتكر ينبض بالمعاصرة والعملية، يجمع بين الرقي ومتطلبات الحياة السريعة، وها هي دوناتيللا فيرساتشي تسير على هذا الدرب، وتختار ان تترجم في مجموعتها الاحدث لموسم ربيع وصيف 2019 الحسية من المنظور الذكوري، كي تمنحه طلة استثنائية تسلط الاضواء عليه اينما كان، بغض النظر عن وضعه المهني او الاجتماعي، سواء اكان رجل اعمال او فاشنيستا او مجرد شخص عادي يرغب في ان يدلل نفسه بارتداء ملابس تحمل في تفاصيلها الكثير من الفخامة والاناقة، خصوصا انها استوحت افكارها من هؤلاء الرجال المختلفين لتحصل في النهاية على رجل فيرساتشي العصري بكل ما للكلمة من معنى، الواثق من نفسه الذي يتجرأ على انتقاء الوان قوية بطبعة نيونية ونقوش الطبيعة مثل الازهار واخرى مشابهة لاعلانات الصحف والشوارع المعروفة بالـ Tabloid مع كلمة “فيرساتشي” وشعارها الشهير.
ارادت فيرساتشي، التي تسلمت مهام الامور في الدار بعد وفاة اخيها المؤسس جياني، ان تقدم للرجل كل يوم ازياء عصرية وراقية، ولرغبتها بالابتعاد عن المثالية وصورة الرجل الوسيم وصاحب الجسم الرشيق وذي العضلات المفتولة، على اعتبار ان الامر اصبح مملا ومضجرا، وآن الاوان لدق اجراس التغيير والتجديد. تقول: رجل فيرساتشي لا يهتم للقواعد، بل يتعمد كسرها، وهذا بالضبط ما احب واريد ان اقدمه للرجل، ولديه وجهة نظره الخاصة ويختار ما يريد فعله بغض النظر عن اي حواجز او حدود، بل يهتم بأن يكون على طبيعته عوضا ان يكون مثاليا، اي الخروج عن المألوف والتحليق في عالم الخيال.
يمكن القول ان مجموعة فيرساتشي الرجالية لربيع وصيف 2019، التي عرضت في فندق “بالازو فيرساتشي “في ميلانو”، تجسد صورة الرجل الجريء والواثق من نفسه، وتعبق بالتصامم المنعشة التي تمزج بين الاجيال الماضية والحديثة في الدار والتي تحمل في طياتها روحها وهويتها، كما تجمع بين الالوان الكلاسيكية والنابضة بالحياة، من الرمادي والابيض الى الاحمر والازرق، مرورا بالنقوش والطبعات المتداخلة ، مثل بناطيل الـ Baggy الواسعة من الدنيم منسقة مع سترة بذلة مقلمة وبأكتاف عريضة او معطف طويل مستوحى من موضة ثمانينات القرن الماضي، في حين ان البذلات نسقت مع قمصان واسعة وغير مطوية، واقتبست من موضة السبعينات قمصانا بنكهة دافئة تتماشى مع فصل الربيع والصيف، لأنها مزينة بطبعات الازهار بألوان فاتحة على خلفية سوداء، لتمتد حيويتها الى الشورتات والتريكو المحبوك والمكتنز، لتنتقل بعدها الى اوائل العام 2000 لتصمم سترات من جلد الثعبان الاصطناعي باللون الاحمر وبناطيل “الباغي” وقطع شفافة بنفسجية بتقنية الابعاد الثلاثية والقبعات الدائرية المعروفة بالـ Bucket والنظارات الملونة.
أما في ما يخص البذلات الرجالية، فقد اعادت فيرساتشي تدويرها وكسرت كلاسيكيتها بالالوان والتقليمات وقمصان “التابلويد” في حين ان شعارات الدار رسمت على اقمشة الحرير وزينت بالاكسسوارات والمجوهرات، حتى انه يمكن القول انها ضخت روحا انثوية في التصاميم الرجالية من طبعات الازهار الى الكشكش على اكمام القمصان والاحجار الركريستالية المزخرفة على البناطيل، حتى عندما يتعلق الامر بالخامات والاقمشة المستعملة، فهي تستخدم في الاساس لصناعة الملابس الرجالية، كجلد الحيوانات والتريكو المضلع، خصوصا انها تعمدت عرض مجموعة “فيرساتسي ريزورتس 2019” التي تحاكي رجل ربيع وصيف 2019، وتوضح انهما شخص واحد ينتميان للمفهوم نفسه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة عشر − خمسة =