“فيفا”: ارباحنا نمت 14 بالمئة بالنصف الاول مقارنة بالفترة نفسها من 2014

(كونا) — قالت شركة الاتصالات الكويتية (فيفا) ان ارباحها الصافية للنصف الاول من العام الحالي نمت بنسبة 14 في المئة لتبلغ 58ر21 مليون دينار مقارنة بالفترة المماثلة من سنة 2014.
وقالت الشركة في بيان صحافي اليوم ان اجمالي ايرادات الشركة بلغ 134 مليون دينار بنسبة نمو قدرها 18 في المئة في النصف الاول من السنة الحالية مقارنة بالفترة المماثلة من السنة الماضية في حين نمت الارباح التشغيلية بنسبة 24 في المئة لتصل إلى 25 مليون دينار مقارنة بالنصف الأول من سنة 2014 حيث حققت حينها 20 مليون دينار.
واضاف البيان ان ربحية السهم ارتفعت في النصف الاول من السنة الحالية الى 43 فلسا مقارنة بربحية للسهم بلغت 38 فلسا في الفترة المماثلة من السنة الماضية في حين ارتفعت قاعدة عملاء الشركة 130 ألف مشترك خلال النصف الأول ليصل إجمالي عدد المشتركين إلى 54ر2 مليون عميل.
ونقل البيان عن رئيس مجلس ادارة شركة فيفا الدكتور محمود احمد عبد الرحمن قوله ان النتائج التي سجلتها الشركة تعد منعطفا مهما في مسيرة تقدمها وتعكس جملة الإنجازات القياسية الأخرى التي حققتها بانتظام خلال العام الحالي.
واضاف ان النتائج المالية في النصف الاول اظهرت قوة الأداء التشغيلي والمالي للشركة من خلال الاتجاه التصاعدي المتواصل لجميع المؤشرات المالية والتشغيلية والتي انعكست ايجابا على قاعدة حقوق المساهمين حيث بلغت 5ر71 مليون دينار في نهاية النصف الاول من السنة الحالية.
من جانبه قال الرئيس التنفيذي في الشركة المهندس سلمان البدران ان (فيفا) تتطلع إلى الاستفادة من أفضل التقنيات من أجل توفير خدمات مبتكرة ومتطورة مشيرا الى مواصلة الشركة الاستثمار في تطوير الشبكة وزيادة سعتها من خلال أحدث ما توصلت إليه تقنية الاتصالات.
بدوره قال الرئيس التنفيذي للقطاع المالي في (فيفا) عبدالعزيز القطعي ان الزيادة في قاعدة العملاء انعكست بشكل إيجابي لتحقيق نمو في التدفق النقدي الحر ليصل الى 10 ملايين دينار بنهاية النصف الأول من السنة الحالية بنسبة نمو قدرها 247 في المئة مقارنة بحجم التدفق النقدي في نهاية النصف الأول من عام 2014.
وتاسست (فيفا) عام 2008 وادرجت بالسوق الرسمي (البورصة) عام 2014 برأسمال مدفوع بلغ 9ر49 مليون دينار ومن اغراضها شراء وتوريد وتركيب وإدارة وصيانة أجهزة ومعدات الاتصالات اللاسلكية وإستغلال الفوائض المالية المتوفرة عن طريق استثمارها في محافظ مالية تدار من قبل شركات وجهات متخصصة.(