في ذكرى بطل التحرير وقائد التعمير

0 170

هيا الحوطي

بالأمس القريب كانت الذكرى السنوية لرحيل الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله، طيب الله ثراه، الذي رحل بجسده، لكن روحه الطاهرة باقية معنا، من خلال أفعاله وإنجازاته ومآثره ومواقفه الوطنية التي لا تنسى، فقد رحل جسدا لا روحا، فها هي روحه الى جانبنا نستأنس بها من خلال مسيرة سنواته الخالدة، من جولات وصولات من العمل الوطني المخلص.
رحل سموه، طيب الله ثراه، مخلفا إرثا كبيرا من العمل لكويته التي أحبته وأحبها، وإذا كانت مسيرة سموه
خالدة فإن حب الكويت وأبنائها له أخلد، فخلال رحلة نضاله الطويلة والخالدة والباقية في ذاكرة الوطن، ودوره
البطولي الكبير في تحرير الكويت من براثن العدوان العراقي الغاشم، عندما فزع سموه مع أخيه سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد، رحمه الله، وسمو الأمير القائد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله، وكل أبناء الكويت المخلصين للذود عن وطنهم وترابه الغالي، فقد كان سموه، رحمه الله، مقاتلا صلبا، بذل جهودا جبارة للدفاع عن الحق الكويتي، في جولاته لشرح قضيتنا العادلة، كما كان لكلماته اثرها في شحذ الهمم لدحر العدوان.
كان لتحرك سموه منذ اللحظات الاولى للعدوان وإصراره على مغادرة سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد، رحمه الله، الى السعودية خوفا عليه وعلى رموزنا من أن تصل اليهم يد الغدر، ما يعني انهيار الروح المعنوية لدى الشعب، ولأن وجود رمز البلاد في الخارج يعني استمرار المقاومة للحشد لقضيتنا، وسرعة تحرير كويتنا الغالية، فحفظ للكويت سلطتها الشرعية أمام العالم، ودفع
سموه، رحمه الله، بالمقاومة إلى التحرك في الداخل والخارج حتى عادت الكويت حرة أبية، وانطلقت، بقيادته، رحمه الله، مسيرة إعادة البناء والتعمير والنهوض بالكويت مرة أخرى حتى صار بحق بطل التحرير وقائد التعمير.
تحية حب وتقدير لكل رموزنا، ولنجعل هذه الذكرى الخالدة لرحيل سمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله، طيب الله ثراه، دافعاً ومثالا في حب وطن غالٍ وشامخ، وندعو الله أن يرحم ويغفر للأمير الوالد وأن يسكنه فسيح جناته، رحمك الله يا سعد الكويت رحمة واسعة وتغمدك بعفوه ورضوانه، قدر ما أعطيت لشعبك وأخلصت لبلدك، رحمك الله يا سعد العبدالله بما كفيت ووفيت في كل أعمالك الخيرة، ونسأل الله تعالى أن يحفظ ويبارك في صاحب السمو الأمير، قائد الانسانية الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله، وأن يحفظ الكويت قيادةً وحكومةً وشعباً.. اللهم آمين.
إعلامية كويتية

You might also like