قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت بن دغر أكد أن التزام الحوثيين بمرجعيات الحل الثلاث سينهي الحرب

0 4

«التحالف» يدمر منصات صواريخ في صعدة وصنعاء ويسلم ذات الأعوام الأربعة للحكومة الشرعية

عواصم – وكالات: أكد قائد القوات المشتركة السعودية الفريق الركن الأمير فهد بن تركي، أن ساعة الحسم في اليمن اقتربت، رغم اتساع رقعة المعركة وعدم التزام الحوثيين بأي أخلاقيات أو قوانين.
وقال بن تركي خلال لقائه وفداً إعلامياً سودانياً بجدة، أول من أمس: إن العمل العسكري مازال مستمرا لتحقيق الهدف الستراتيجي، مضيفا: «هذه هي الحرب والعدو أمامنا يحاول أن يجدد أساليبه باستمرار وهو مدعوم إقليمياً من النظام الإيراني ومن حزب الله ومن منظمات أخرى».
من ناحية ثانية، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغرخلال لقائه سفير كوريا الجنوبية لدى اليمن باك وانغ تشال، أول من أمس، أن ‏التزام وتنفيذ الحوثيين ‏مرجعيات الحل المتوافق عليها محلياً ودولياً ‏سينهي الحرب ‏ويضع حد ‏لمعاناة اليمنيين.‏
وقال: ‏إن تحقيق ‏السلام يتوقف على احترام إرادة الشعب اليمني ‏والقرارات ‏الدولية وعدم السماح ‏لأقلية تستقوي ‏بالسلاح ودعم أجندة إقليمية دخيلة فرض خيارها ‏على ‏الغالبية العظمى من ‏اليمنيين.‏
وجدد التأكيد على أن الحكومة ‏الشرعية كانت وستظل مع أي حل ‏سياسي لرفع معاناة ‏اليمنيين، مضيفاً أن الحكومة تعاملت ‏إيجابياً مع كل ‏الجهود الإقليمية ‏والدولية، وأن تمسكها بمرجعيات الحل ‏المتوافق عليها هو ‏لضمان حل عادل وشامل لا ‏يؤسس ‏أو يمهد لصراعات جديدة.‏
من جهة أخرى، أفشل الجيش اليمني، هجوما للحوثيين شرق محافظة البيضاء، وسط البلاد.
وذكر الموقع الرسمي للجيش اليمني «سبتمبر نت» أن قوات الجيش أفشلت هجوما للمليشيا الحوثية في منطقتي حوران، وخدار العرجاء ، في نفس الوقت التي استهدفت فيه مقاتلات التحالف العربي بغارات جوية مواقع وتجمعات للحوثيين في منطقة اليسبل بعزلة الوهبية في مديرية السوادية.
ونفذ التحالف العربي غارات عدة أمس، ودمر منصات إطلاق صواريخ للحوثي في صعدة وصنعاء.
وفي صعدة، رفع العلم اليمني فوق المباني المحررة بمديرية كتاف.وفي الساحل الغربي، أكدت مصادر عسكرية وصول تعزيزات كبيرة للجيش، حيث تدور معارك عنيفة ضد الحوثيين في مديريتي التحيِتا والجراحي.
كما استعاد الجيش السيطرة على معسكر العريضة التدريبي عند أطراف وادي متنة في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، فيما لقي 32 من الحوثيين مصرعهم وأصيب نحو 40 آخرين.
وفي مأرب، لقي ثمانية من الحوثيين مصرعهم مع تجدد المواجهات بين الجيش والانقلابيين.
وفي حجة، واصل الجيش تقدمه في مديرية حرض، لليوم الثالث على التوالي.
وقال مصدر عسكري: إن الجيش تمكن أول من أمس، من السيطرة على الطريق الرابط بين مديرية حرض بحجة ومديرية الملاحيط بصعدة.
وفي البيضاء، قال قائد عسكري: إن الجيش اقترب من السيطرة على مديرية الملاجم.
وفي لحج، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية ليل أول من أمس، القبض على أمير في تنظيم «داعش».
في غضون ذلك، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي أول من أمس، تسليم طفلة يمنية تدعى جميلة تبلغ من العمر أربع سنوات لممثل الحكومة الشرعية.
وأوضح أن الجيش أسر والد الطفلة أثناء عمليات تحرير صعدة، مضيفاً إن استخدام الطفلة كدرع بشري بميدان المعركة يخالف القانون الدولي الإنساني والقيم والأعراف الدولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.