قائد القيادة المركزية الأميركية يعد بحماية مضيق هرمز من أي تهديد خامنئي هون من شأن العقوبات الأميركية: إيران لا تخشى شيئاً

0

طهران، واشنطن – وكالات: أكد قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي الجنرال جوزيف فوتيل، استعداد الجيش الأميركي للمحافظة على حرية الملاحة في مضيق هرمز، وذلك بعد تحذيرات إيرانية من أنها ستغلقه أمام شحنات النفط إذا ما مضت واشنطن في إجبار الدول على وقف شراء النفط الإيراني في إطار الضغط الذي تمارسه على الجمهورية الإسلامية منذ الانسحاب من اتفاقها النووي.
وقال فوتيل خلال مؤتمر صحافي في وزارة الدفاع “البنتاغون” أول من أمس، إن الجيش الأميركي على استعداد للمحافظة على حرية الملاحة في المضيق الذي يعتبر “أهم نقطة عبور للنفط بالعالم”، وفقا لإدارة الطاقة الأميركية، إذْ يمر عبره نحو 20 في المئة من تجارة النفط في العالم.
وشن فوتيل هجوما على قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، قائلاً إنه “يقف خلف الكثير من النشاطات الإيرانية التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، أينما نرى نشاطات إيرانية نرى قاسم سليماني، سواء في سورية أو العراق أو اليمن، هو هناك، وفيلق القدس الذي يقوده هو التهديد الأساسي وراء نشاطات زعزعة الاستقرار.”
وتطرق إلى اتدريبات العسكرية البحرية الأخيرة التي نفذتها إيران، قائلاً إن “هذا التمرين كان ردة فعل للعقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترمب ضد الإيرانيين، والذين أرادوا إظهار أنهم قادرون على إغلاق المضيق، أعتقد أنه من الواضح لنا أنهم كانوا يحاولون استخدام هذا التمرين لإرسال رسالة إلينا مفادها أننا نقترب من فترة العقوبات، وأنه لديهم بعض القدرات”.
وأشار فوتيل الذي يشرف على العمليات الأميركية في الشرق الأوسط وجنوب غرب آسيا، إلى أن التدريبات شملت نحو 100 سفينة إيرانية تابعة لنخبة الحرس الثوري، ولم تكن تدريبات “غير عادية”، مؤكداً أن ” إيران لديها القدرة على وضع الألغام البحرية والقوارب المتفجرة في هذا الممر المائي المزدحم”، مضيفاً إن “الولايات المتحدة وحلفاءها تدربت على مثل هذا الاحتمال، ولديها الاستعداد التام للتعامل معه”.
وأكد أنه “لم تكن هناك احتكاكات غير آمنة أو غير محترفة بين الإيرانيين والسفن الحربية الأميركية خلال التمرين، ومستمرون بنمط تقريبي من التفاعل المهني بين الجانبين”.
من جهة أخرى، أعلن الزعيم الأعلى في إيران علي خامنئي، أنه لا يوجد ما يثير قلق طهران في اشارة إلى فرض الولايات المتحدة عقوبات مشددة على الجمهورية الاسلامية هذا الاسبوع.
ونقل موقع إلكتروني إيراني عن خامنئي قوله في أحد خطاباته في الأسابيع الماضية لكنه نشر بعد يوم من سريان العقوبات الاميركية الجديدة “لا تقلقوا على الاطلاق فيما يتعلق بوضعنا. لا أحد يستطيع فعل شيء”.
من جانبه، قال الرئيس حسن روحاني لوزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو، انه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة وذلك في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لابرام اتفاق يكبح برامج بيونجيانج النووية والصاروخية.
وأكد روحاني قوله لري في طهران أول من أمس، أن “أداء الادارة الاميركية خلال هذه السنوات دفع العالم لاعتبار الدولة غير جديرة بالثقة ولا يعول عليها ولا تنفذ أيا من التزاماتها”، مضيفاً إنه “في ظل الوضع الحالي يتعين على الدول الصديقة تطوير علاقاتها وتعاونها في المجتمع الدولي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر + خمسة عشر =