قاطعوا حملات الحج الطماعة شفافيات

0 12

د. حمود الحطاب

كل الناس تبحث عن الأرزاق،وهؤلاء الطماعون من الكثير من اصحاب الحملات يتصيدون الرزق من حجاج بيت الله الحرام فينهبونهم نهبا أقرب للسرقة المكشوفة. يسرق اللص البيضة فتقطع يده، وهؤلاء يسرقون الآلاف من الدنانير وتحت مظلة الدين ولا يتعرضون للمساءلة، ولو كان الأمر بيدي في هذا الموضوع لقطعت ايديهم. وليس كل صاحب حملة حج متقيا لله ومتدينا حتى وإن تمظهر بالدين، وإن قطَّع الطرق ذهابا وإيابا للمساجد ليراه الناس وهو راكع ساجد، فبعضهم يكلف نفسه هذا الجهد لزوم تجارة الحج، وهذه الكارزما ضرورية لجلب فلوس عباد الله الصالحين فلاتغتروا بسود الوجوه من عباد المال.
أسعار الحج للفرد الواحد اسعار من جهنم، ومقصد الحج هو الفوز بالجنة وهذان الأمران لا يتناسبان.
الطمع الزائد لهؤلاء الجشعين جشع رائد.
وهم يقومون بالدعاية لتجارتهم هذه عن طريق مايسمونه حج”في اي بي”يتفاخرون به ويتكاثرون به وكأنهم لا يقرأون “الهاكم التكاثر”. وكأنهم لايعلمون بهدف الحياة “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون” وقد جعلوا الحياة مركب اطماع لا حياة عبادة رازقها هو الله.
توحيد نوع الحج واجب على وزارة الاوقاف ووزارة التجارة وكل مسؤول عن تسيير حملات الحج، هناك مجاملات ومراعاة لأصحاب هذه الحملات الطماعة ولا رادع لهم من قانون ولا خلق.
لاداعي لحملات “في اي بي”ولابد من توحيد مستوى الحج والبعد عن الترف والمظاهر، وخير الأمور أوسطها، فالحج معسكر كشفي وتدريب معنوي على التخفف من الدنيا وزينتها والحياة عبادة، ومن هنا كان الحج بالإحرام المجرد غير المخيط الذي بالجسم،هو يحيط ومن دون حتى ملابس داخلية ولاغطاء للرأس ولا سراويل، وحتى النعل يشترط فيها البساطة والتواضع ومن دون حياكة، وأصحاب ثلاجات الأيس كريم والبوفيهات في الحج من اصحاب تلك الحملات الطماعة يخالفون صريحا الهدف السامي من الحج مع العبادة، وهو القصد والتدبير ورياضة النفس على التحمل، واللي يقول أنا أحجج الناس بقصد أن اساعدهم على تأدية هذا الفرض من أصحاب الحملات فليثبت لنا أنه يأخذ من الربح ما يساوي المصرف على الحملة فقط، ولا يأخذ أي ربح إضافي يضعه في جيبه. أين هؤلاء المتطوعون المتدينون حقا؟
انصح بمقاطعة حملات الحج الكويتية تلك التي تأخذ الاف الدنانير من الحاج ويجب محاسبتهم. قاطعوهم ليتأدبوا مع دين الله وشعائر الحج ومقاصد الحج وليست الغاية تبرر الوسيلة. واحنا اهل قريَّة وما تغرنا من الطماع لُحيَّة، وكل يعرف أخيه.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.