قبل رفع الحظر! زين و شين

0 171

قبل قرارات الحكومة التي أعلنت فيها اجراءاتها الجديدة، لا بد انهم قيموا نتائج الحظر الكلي، وما سبقه من اجراءات، وقد يعلنون لاحقا اجراءات جديدة، التي قد يكون من ضمنها حجر جزئي، لتعود الاحوال الى ما كانت عليه في السابق، حين كانت اعداد الاصابات بـ “الطعش”، اي قليلة، وليس مثلها الان بالاصفار الستة!
قبل كل هذا نقول اللهم إنا استودعناك بلدنا الكويت وشعبها الوفي المخلص، الذي التزم الحظر، الكلي والجزئي، وجلس في بيته، ولم يخالف، ونفذ تعليماتهم بالحرف الواحد، حبا في الوطن، وليس حبا فيهم، وخوفا على الوطن وليس خوفا منهم، وحرصا على الوطن وليس حرصا على طاعتهم، فاحفظنا يا رب العالمين من تخبطات قراراتهم، واحفظنا من انقساماتهم حتى اصبحوا اكثر من فريق، كل فريق يحاول أن يستأثر بالثناء على حساب الفريق الاخر، فلم نعد نعرف من هو صاحبنا، ولم نعد نحتمل اكثر، فقد بلغ بنا الضجر مبلغا لم نصله من قبل!
استحينا أن نطلب اذن خروج، او عدم معارضة، حرصا على اعطاء الفرصة للمستحق والمريض ومن في حكمهما، وجلسنا في بيوتنا، واذا هم يغدقون منحهم من التصاريح على ذوي الحظوة، عندهم حتى أن بعض ضباطهم اصبحوا يهربون الناس من نقاط التفتيش، فامتلات شاليهات الخيران بالرواد في يوم وليلة، ونحن ندفع الثمن!
اليوم يبشروننا أن وضعنا الاقتصادي صعب جدا، وكأننا نحن من يضع الحلول، بينما هم يتمتعون بالسلطة!
نحن نرى ملاييننا تصرف على ابناء الناس من الوافدين، بين علاج وحجر صحي وايواء، ونحن نتفرج، ولا نعرف بالضبط هل اصبنا بـ “كورونا” ام لم نصب، ولا ندري ما هي الاعراض، وتاركين الامر على النية!
اللهم لا تكلنا عليهم، ولا على انفسنا، واحفظنا بعينك التي لا تنام، اللهم انك تعلم اننا غير راضين، ولا مقتنعين بكل ما حصل، ولكننا حرصا على المصلحة العامة لم نضع العصا بالدولاب، فليس لنا وطن غير هذا الوطن…زين.

طلال السعيد

[email protected]

You might also like