قرقاش: التحالف لن يسمح بتغيير ستراتيجي يصب بمصلحة طهران

0 1

أبوظبي – وكالات: أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أمس، أن الحوثيين هم العقبة الرئيسية أمام تحقيق الحل السياسي في اليمن، مشيراً إلى أن إيران لن تغير من سلوكها في المنطقة وستستمر في دعم الحوثيين.
وشدد قرقاش في مؤتمر صحافي للحديث عن جهود الإمارات في محاربة تنظيم “القاعدة” وميليشيا الحوثي في اليمن، ليل أول من أمس، على أن دول التحالف لن تسمح بتغيير ستراتيجي في المنطقة يصب في مصلحة إيران، وأن التحالف لن يسمح بانتصار ذراع إيران في اليمن (الحوثيين).
وحض المجتمع الدولي على الأخذ بعين الاعتبار ما يقوم به الحوثيون من أعمال إجرامية وتخريبية لتهديد سلامة اليمنيين مثل زراعة الألغام في مختلف مناطق اليمن وتلويث مياه الشرب.
وقال إن التحالف العربى مهتم بالوضع الإنسانى فى اليمن، ويسعى لتخفيف أعباء الحرب، مشيراً إلى أن العائق الأساسى للحل السياسى فى اليمن هو ميليشيات الحوثى التابعة لإيران، وأن العملية السياسية الجديدة فى اليمن ستكون بمثابة اختبار للحوثيين.
وأكد أن “البعد العسكري ضروري لقيادة الحل السياسي في اليمن وهو جزء أساسي من سياسات التحالف وفي الوقت نفسه ستستمر قوات التحالف في الضغط على الحديدة ومينائها حتى تطهيرها من ميليشيا الحوثي الإيرانية”.
وأضاف إن حرب الإمارات لمكافحة الإرهاب والتطرف في اليمن تمثل جوهر سياسة الإمارات الخارجية، وأن الإمارات ستواصل عملياتها في اليمن إلى حين القضاء على “القاعدة”، الذي يشكل خطراً إقليمياً وعالمياً.
وأوضح أنه “بصرف النظر عن كيفية تطور الوضع في اليمن فإن الإمارات ضمن التحالف العربي ماضية في الالتزام بمهامها في إعادة إعمار وتنمية اليمن، فالإمارات لم تدخر جهدا حيال الوضع الإنساني في اليمن وقدمت كل ما بوسعها لتخفيف المعاناة عن كاهل المدنيين كالقضاء على مرض الكوليرا، كما بلغت قيمة المساعدات التي قدمتها الإمارات لليمن 3.8 ملياران دولار منذ بداية العام 2015”.
وفي وقت لاحق، حذر قرقاش في سلسلة تدوينات على موقع “تويتر”، ليل أول من امس، من خطر يهدد العالم بأسره، يوجد في اليمن، مطالباً استخبارات الدول الحلفاء بالتعاون من أجل القضاء عليه نهائيا.
وقال إن “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، لا يهدد اليمن فقط، وإنما يمثل تهديداً للعالم بأسره”.
وأضاف أن “الإرهاب يهددنا جميعاً، والإمارات لن تتفاوض أو تمول أو تدعم الإرهابيين على خلاف ما تقوم به دول أخرى في المنطقة”.
من جهته كشف المتحدث باسم القوات المسلحة الإماراتية العميد مسلم الراشدي أن قوات التحالف تمكنت من القضاء على نحو ألف مقاتل من “القاعدة” منذ العام 2015، واعتقال 1500 إرهابي في المكلا.
وأوضح أنه لن يتمكن من تحقيق استقرار في اليمن من دون تطهيرها من “القاعدة” ، مشيراً إلى أن التنظيم حالياً في أضعف حالاته منذ العام 2012، حيث خسر نحو نصف مساحته وتم حرمانه من مواقعه الستراتيجية مع إضعاف قوته التجارية.
ونفى تقارير إعلامية أشارت إلى وجود إتفاقات سرية مع مقاتلي “القاعدة” للإنسحاب مع أسلحتهم من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم، معتبرا أنها “إتهامات كاذبة” تشعره “بالغضب”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.