قرقاش: عدد المدافعين عن “الجزيرة” يفوق المدافعين عن قطر الدوحة لن تشارك في حرب ضد إيران وتدعوها إلى الحوار

0

قطر تختلف مع إيران وتدعو إلى وضع كل الملفات على الطاولة

عواصم – وكالات: انتقد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الامارات انور قرقاش، السياسة القطرية، عبر تغريدة يقول فيها ان عدد المدافعين عن قناة الجزيرة التلفزيونية اكثر من عدد المدافعين عن قطر.
وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع “تويتر” قائلا “لأن مشروعك المرتبك الملتبس يشترى ويباع، تجد أن المدافعين عن القناة اكثر عددا عن المدافعين عن الدولة”.
في غضون ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء القطري ووزير الدفاع خالد العطية، أن بلاده لن تنجر إلى أي حرب مع إيران.
ونقلت مواقع إلكترونية عن العطية القول، على هامش مؤتمر أمني دولي في سنغافورة، إن بلاده ليست “من محبي الحرب” وتدعم الحوار مع إيران، وذلك ردا على سؤال عما إذا كان يمكن استخدام القواعد الجوية القطرية لشن غارات جوية على إيران.
وأضاف أن “قطر لديها الكثير من الاختلافات مع إيران، لكن ذلك لا يعني إشعال الحرب في المنطقة، إيران دولة جوار، ويجب أن ندعوها إلى الحوار، مع وضع كل الملفات على الطاولة والبدء في مناقشة لإحلال السلام وليس الحرب”.
وتساءل “هل من الحكمة أن ندعو الولايات المتحدة ونطالب إسرائيل بالدخول في حرب ضد إيران؟ حتى ولو حاول أي طرف ثالث دفع المنطقة أو بلد ما في المنطقة لإشعال حرب ضد إيران، سيكون هذا خطيرا للغاية”، مؤكدا أن بلاده “لن تنجر إلى أي صراع مع طهران”.
ودعا إلى إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران، قائلا: إن “على الجميع أن يظل متمسكا بهذا الاتفاق، وفي رأيي الخاص أعتقد أن الولايات المتحدة أكثر حكمة من الدخول في حرب مع إيران”.
من جانبه، أكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن، أن دول المقتطعة “سعت في بداية الأزمة لاستغلال الطرق القانونية في الولايات المتحدة لخدمة أغراضها في شيطنة قطر”، معربا في تصريحات بثتها قناة “الجزيرة” بمناسبة مرور عام على المقاطعة، عن “أسفه لتجاوب بعض المراكز الفكرية الأميركية مع ما بثته دول المقاطعة من معلومات لم تؤسس على حقائق وإنما على أكاذيب وتهم مرسلة”. وقال إنه مع “تواصل قطر مع المؤسسات السياسية الأميركية بكافة أطيافها، وتوضيح الصورة ومشاهدات هذه المؤسسات لسلوك دول الحصار وسلوك قطر، فإن الكل بات يميز بين ما هو حقيقي وما هو مجرد أكاذيب وأفكار يريدون أن تترسخ لديهم عن قطر وهي غير صحيحة”.
وأكد أن “قطر منفتحة على المؤسسات الأميركية كافة، سواء من اليمين أو الوسط وجرت مشاركات قطرية مع عديد من المؤسسات سواء يمينية أو من اليسار أو الوسط، وهناك تواصل قطري دائم مع كافة المؤسسات، حيث نحرص على أن تنقل هذه المؤسسات معلوماتها عن قطر من لسان مسؤولين قطريين وليس من أطراف لديها خصومة مع قطر”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 + ثلاثة =