قصص صاحبت ثورة الصناعة البريطانية شفافيات

0

د. حمود الحطاب

الحياة الإنسانية قصة لكل إنسان منذ أن يصبح إلى أن يمسي، حكاية لها بداية ونهاية، و حقيقة الإنسان قصة.
ولن تنفصل حياة الإنسان عن القصص والمواقف مادام هو قصة، والقصص في حياة هذا الكائن البشري إنما هي حياة متنوعة الأحداث. الإنسان يصنع القصة والقصة تصنعه.
فما القصص التي رافقت الثورة الصناعية البريطانية وصانعيها؟
كان المخترع جمس وات بخلاف معظم مخترعي جيل القرن الثامن عشر، فقد كان طالب علم عمليا قل أمثاله، وبرغم كون اسرته على درجة ممتازة من التعليم، الأب والجد،إلا أنه لم يحظ بتعليم جامعي ولكنه كان ميكانيكيا فذا متميزا وصاحب إبداع وفكر متطور نامٍ. ومن الطريف أن عمته وبخته وهي تلاحظ تركيزه على تجربة بخارية كان يستخدم فيها ابريق شاي. وحين بلغ وات العشرين عاما حاول أن يبدأ عمله الصناعي للآلات الصناعية في مدينة غلاسكو الاسكتلاندية،لكن بيروقراطية اتحاد العمال حالت دون تلبية رغبته بحجة عدم تكميله للتعليم الجامعي، لكن جامعة غلاسكو كسرت هذه البيروقراطية بعقول مفكرة عملية لاتعرف الروتين، فأعطته مساحة من ورشة عمل داخل الجامعة لتنفيذ عمله، وأثناء ذلك كان يرتاد محاضرات الكيمياء التي كان يلقيها جوزيف بلاك، وبسبب جديته ومثابرته على حضور دروسه الكيماوية فقد توطدت الصداقة والتعاون بينهما، وقد استفاد وات من نظرية استاذه جوزيف بلاك في “الحرارة الكامنة”.
لم تقف العواقب البيروقراطية حاجزا أمام وات في تنوع ثقافته وتعلمه المتنوع الذي أكسبه آفاقا ثقافية متنوعة،وفتح له مزيدا من اسباب التقدم العلمي والأدبي أيضا، فتعلم اللغة الألمانية والفرنسية والإيطالية، وتعلم الشعر واهتم بالفلسفة في ما وراء الطبيعة، وقد عده بعض العلماء فيلسوفا وشاعرا وأديبا وليس مجرد رجل صناعي. ولثقة جامعة غلاسكو بقدراته طلبت إليه أن يطور أنموذجا من “آلة نيو كومن” وهذا الجهاز كان يستعمل في تدريس الكيمياء، وقد لفت نظره الخلل الكبير في هذا الجهاز حيث كان يسمح بتسرب كميات كبيرة من الحرارة اثناء عمله ما يضيع طاقة العمل،وقد تسبب هذا الخلل في صد اصحاب العمل عن تقبله واعتباره جهازا فاشلا وقد عمد وات الى تكثيف البخار خارج الجهاز تلافيا لتلك البرودة التي تسبب ضياع قوة طاقته،وزاد هذا المكثف الذي اخترعه جمس وات من طاقة الآلة الى ثلاثمئة ضعف عما كانت عليه. لله دره من مفكر قوي الملاحظة مبدع التفكير، واصبح هذا الجهاز بعمل بتمدد الهواء لا البخار، لكن آلته واجهت من جديد صعوبة لدى المصنعين لصعوبة تصنيع أجزائها بدقة. فهل توقف وات عن الابتكار والتطوير؟
أيها السيدات والسادة،إن الآلات الصناعية المتقنة التي تصل الينا مغلفة بالكراتين ولا نتكلف شيئا في استعمالها قد لاقت من الصعوبات والمشقات والتجارب، وصاحبتها الآلام والآمال والصرف المالي عليها الشيء الكثير.
كم هو جميل أن تمر على المدن مثل غلاسكو وادنبره وأنت قد قرأت وعرفتها عنها الشيء الكثير من هذا الذي قلناه، هذا ممتع للغاية أيها المسافرون يا من تحملون معكم القهوة وأدوات الشواء الى تلك البلدان.
اعزائي،لا يكفي أن نمر على البلدان بحثا عن الجو الجميل والمناظر الطبيعية والخضراء مندون أن نعرف عن هذه البلدان مثل بريطانيا العظمى: ماهي بريطانيا وكيف استطاعت أن تكون عظمى؟ اعزي تعليمنا. وللقصة تكملة.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × واحد =