لم يتبق على موعد خروجه للنور سوى ثلاث سنوات

قطار السكك الحديدية لا يزال حبيس أروقة التعقيدات الإدارية لم يتبق على موعد خروجه للنور سوى ثلاث سنوات

خريطة ميدانية لمسار القطار الخليجي

كتب- عبدالناصر الاسلمي:
مازال مسار السكة الحديد يواصل رحلته مع الاجراءات الادارية التي لا تنتهي في اروقة ومكاتب وجلسات وزارات الدولة ومؤسساتها المعنية, فبعد لقاءات عدة واجتماعات عقدها المجلس البلدي والبلدية مع الجهات المعنية بمشروع السكة الحديد على مدار سنين في هذا الشأن خرجت البلدية بتقارير تفيد بأن مشروع السكة الحديد لا يزال في مرحلته الثانية وأن الجهة المسؤولة عنه هي وزارة المواصلات حيث طلبت من البلدية تثبيت واعتماد مرحلته الاولى على ان يتم استكمال بقية مراحل المسار لاحقا.
جاء ذلك في رد البلدية على سؤال عضو المجلس البلدي د. منصور الخرينج عن المرحلة التي وصل اليها المشروع مسار السكة الحديد اذ اكدت وزارة المواصلات ان السكة الحديدية الكويتية ستكون جاهزة عام 2018 وسيتم اختيار 12 شركة لطرح مناقصة ادارة المشروع والتصميم لاحقا وأن الوزارة ملتزمة بالموعد الخليجي لإقامة “السكك الحديدية” في موعدها.
وعن المرحلتين فإن المرحلة الأولى تشمل المناطق الحضرية والطرق الرئيسية والثانية للطرق الخارجية والفرعية وسيكون مسارها من النويصيب الى المحطة الرئيسية في جنوب الدائري السابع وصولا الى ميناء مبارك الكبير وان السكة الحديدية ستمر عبر 40 مزرعة من مزارع الوفرة, وسيتم منح أصحابها أراضي بديلة.
وقدرت التكلفة الإجمالية لانشاء البنية التحتية للمشروع خليجيا بنحو 15.4 مليار دولار وسيكون الطول الإجمالي للمسار 2117 كيلومتراً ويربط مدينة الكويت بجميع دول المجلس وصولاً إلى العاصمة العمانية مسقط على أن تكون سرعة قطارات نقل الركاب نحو 220 كيلومتراً في الساعة وقطارات نقل البضائع ما بين 80 و120 كيلومتراً.