قلق دولي واجتماع عربي و”التعاون الإسلامي” تعاقب مؤيدي السفارة روسيا حذرت وبريطانيا أكدت عدم نقل سفارتها وألمانيا دعت لضبط النفس

0 8

عواصم – وكالات: فيما يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا بشأن القدس غدا، توالت ردود الفعل الدولية والإقليمية الرافضة لخطوة نقل السفارة الأميركية إلى القدس، والمنددة بالمجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة أمس.
وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، أن اجتماع الغد على مستوى المندوبين الدائمين، يعقد بناء على طلب دولة فلسطين.
وفي بيان صدر عن قطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة، طالبت الجامعة العربية “المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإنفاذ قراراته خاصة في توفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته”، واصفا افتتاح السفارة الاميركية في القدس بأنه “خطوة استفزازية”.
من جانبه، اعتبر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، افتتاح السفارة الاميركية بالقدس “خطوة بالغة الخطورة”.
بدورها، أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، إجراءات اقتصادية وسياسية ضد الدول والجهات المؤيدة لنقل السفارة، وحرمان الشركات من ولوج أسواق المنظمة، وتفعيل قيود سياسية واقتصادية على البلدان أو المسؤولين أو البرلمانيين أو الشركات أو الأفراد الذين يعترفون بضم إسرائيل للقدس.بدورها، دانت مصر بشدة استهداف المدنيين الفلسطينيين العزل، وأكدت خارجيتها في بيان الرفض القاطع لاستخدام القوة بمواجهة مسيرات سلمية تطالب بحقوق مشروعة وعادلة، محذرة من التبعات السلبية.
كما دان الأردن بشدة التصعيد الاسرائيلي، وحمل وزير الدولة لشؤون الاعلام المتحدث باسم الحكومة محمد المومني، إسرائيل المسؤولية عن الجريمة، مؤكدا أن الأردن تعتبر قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس منعدما ولا أثر قانونيا له.
ورفض العاهل المغربي الملك محمد السادس، في رسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، تفعيل قرار الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، لما له من تداعيات خطيرة على آفاق عملية السلام.ووصف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها، بأنه فشل أميركي، سيؤدي لمزيد من التوترات والتطرف بالمنطقة، بينما وصف نائب الأمين العام لـ “حزب الله” نعيم قاسم، قرار نقل السفارة، بأنه “لا قيمة له”، محذرا من أن “ترامب يأخذ العالم إلى حافة الهاوية”.
دوليا، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه إزاء ارتفاع أعداد القتلى على حدود قطاع غزة، كما أعربت روسيا عن قلقها، على لسان المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، بينما اتهم المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الاوسط ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، واشنطن “باتخاذ مواقف تسهم في تعقيد غير مسبوق للوضع في الشرق الاوسط”. وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن واشنطن فقدت دور الوساطة في الشرق الأوسط، بينما حمل المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ، “الإدارة الأميركية، إلى جانب إسرائيل، مسؤولية مجزرة أمس”.وأعلنت بريطانيا، أنه لا خطط لديها لنقل سفارتها، بينما أكدت ألمانيا تمسكها بالشرعية الدولية بخصوص وضع القدس، داعية لضبط النفس وعدم الانزلاق للعنف، واستنكر وزيرا خارجية هولندا ستيف بلوك وأيرلندا سيمون كوفني، القرار الأميركي بنقل السفارة.
وهدد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني، بان قرار أميركا لن يبقى دون رد، داعيا لاجراءات حازمة ردا على قرار نقل السفارة.
وفيما تهربت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيدريكا موغريني، من إدانة استشهاد عشرات الفلسطينيين، اكتفت بالقول، إن “على إسرائيل أن تحترم حق التظاهر السلمي، معتبرة أن حل الدولتين فقط سيوصل الأطراف إلى أهدافها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.