قللي من الشكوى والتذمر بعد عودة زوجك من العمل

0

ترجمة – محمد صفوت:

هل تفضل البقاء في العمل لمدة اطول على العودة الى بيتك اذا كانت زوجتك كثيرة الشكوى والتذمر؟
هذا السؤال طرح على عشرة رجال، ورد ثمانية منهم بكلمة «نعم» على الفور، وقد يبدو ذلك شيئا عجيبا صعب التصديق، الا ان هذا ما يحدث بالفعل، ويرجع السبب الى ان كثرة عبارات التذمر والتبرم تعتبر شكلا من اشكال التعذيب والضغوط المستمرة.
وهذا ما يجعل الكثير من الازواج يفضل البقاء في عمله بعد الظهر لفترة اطول حتى يتجنب سماع المزيد من الشكوى وعبارات التأفف والتذمر من الزوجة.
وعندما تزداد الشكوى عن الحد الذي يمكن تحمله يشعر الازواج بالضيق والتوتر، ويصعب التفاهم بين شريكي الحياة بل ان التواصل العادي يصبح تجربة شاقة، ويرى الكثيرون انه من الافضل تجنبه، والبعد عن الزوجةة بقدر الامكان، وبهذه الطريقة تتراكم المشكلات الواحدة فوق الاخرى، وعندئذ تتعقد الحياة الزوجية وتتدهور العلاقة المشتركة وتتعرض للموت البطيء الى ان تنتهي اخر الامر.
نقول للزوجة انه من الافضل كثيرا محاولة السيطرة على الاعصاب والتعود على المزيد من التحمل، والاقلال من الشكوى والتذمر بقدر الامكان، وبهذه الطريقة تهدأ الاعصاب ويزداد انجذاب الزوج الى زوجته.
عليك ياسيدتي ان تأخذي مشاعر زوجك بعين الاعتبار واعملي ان تكرار الشكاوى بشد اعصاب الزوج، وقد يجعله اكثر عنادا في كثير من الاحيان.
من الافضل عدم الشكوى عقب رجوع زوجك الى البيت قادما من عمله واعملي ان معظم الرجال في هذه الحالة يكونون اكثر رغبة وحرصا على الاسترخاء والراحة، واذا لم يشعروا بالراحة عقب عودتهم من اعمالهم فانهم لن يحرصوا على العودة الى بيوتهم في اوقات مبكرة بعد ذلك بل انهم سيميلون اكثر الى قضاء المزيد من الوقت خارج البيت، وقد يلجأ البعض منهم الى الجلوس في الديوانيات او المقاهي او النوادي او في زياردة الاقرباء والاصدقاء، بل ان من اسباب الخيانة الزوجية شعور الزوج بان زوجته لم تعد تهتم به او بمشاعره وحاجاته، ولهذا يلجأ الى غيرها على سبيل المثال.
ننصحك ايتها الزوجة العزيزة بالمزيد من الاهتمام بزوجك في التعامل والتحدث اليه باسلوب هادئ رقيق يعبر عن الاعزاز والاحترام والمديح والاطراء من افضل الاساليب التي تعجب الزوج وتجذبه الى زوجته اكثر واكثر.
عليك ايضا بالاستماع الجيد لزوجك عندما يتحدث ومن المؤسف ان التواصل بالكلام بين الزوجين كثيرا ما يقل بسبب الانشغال او الملل او لاية اسباب اخرى ولهذا ينبغي العودة الى اسلوب التواصل الكلامي الجميل والدافئ الذي كان سائدا في العلاقة ايام الخطوبة.
من الوسائل الفعالة في تنشيط العلاقة بين الزوجين البعد عن المشكلات المثيرة للاعصاب، ونسيان الازمات وحالات الاخفاق والتركيز على حالات النجاح والانجازات الايجابية.
تبادل الهدايا ايضا من اهم وسائل توثيق العلاقة كما انه من المفيد كذلك ترديد الذكريات الجميلة البهيجة، والاحتفال بالمناسبات العزيزة كالخطبة والاحتفال باعياد الميلاد والنزهات والسفر معا والخروج في رحلات طيبة سعيدة.. الخ.
ينبغي كذلك الحرص على الحوارات الهادئة التي تخلو من الكلمات او العبارات المؤلمة او المثيرة للاعصاب.
من المفضل ايضا عند التحدث عن شريك او شريكة الحياة مع الاخرين ذكر ايجابياته والتباهي بانجازاته المفيدة، وامتداح خصاله وسلوكياته الطيبة.
هذه الاساليب الجميلة كفيلة بتوثيق الروابط الدافئة بين شريكي الحياة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − اثنان =