قمة هلسنكي: ترامب لا يتوقع نتائج ملموسة… وألمانيا حذرته من “صفقة منفردة” تظاهرات مناوئة للرئيس الأميركي في العاصمة الفنلندية

0

نتانياهو ناقش مع ترامب هاتفياً الملفين السوري والإيراني

واشنطن، عواصم- وكالات: قلل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من شأن النتائج المتوقعة للقمة المقررة اليوم مع نظيره الروسي فلادمير بوتين، وكذلك فعل مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون، إذ قال أمس إن الولايات المتحدة “لا تتطلع لنتائج ملموسة” للقمة العتيدة، فيما تظاهر الآلاف في العاصمة الفنلندية هلسنكي، عشيّة اختضانها القمة التاريخية بين الرئيسين.
وفي تصريح لشبكة “سي بي أس” الأميريكة، قال ترامب، قبيل مغادرته اسكتلندا؛ المحطة الأخيرة في زيارة استمرت أربعة أيام للملكة المتحدة: “أنا ذاهب للقمة بتوقعات محدودة، لا بتوقعات كبيرة”. وعمّا إذا كان سيثير مع بوتين قضية اتهام 12 روسياً يوم الجمعة الماضي بقرصنة حواسب للجنة الوطنية الديمقراطية إبّان انتخابات 2016، أجاب ترامب: “حسنا، ربما، لم أفكر في ذلك، ولكن من المؤكد سأستفسر عن ذلك”.
بدوره، قال مستشار الأمن القومي جون بولتون، في مقابلة أجرتها معه محطة “إيه بي سي”، إن واشنطن “لا تتطلع إلى نتائج ملموسة” من القمة. وأضاف: “طلبنا، والروس وافقوا، أن يكون الاجتماع مفتوحاً… لا نتطلع لنتائج ملموسة”.
وفي هلسنكي، لبّى الآلاف أمس، دعوة عشرات المنظمات غير الحكومية والجمعيات إلى التظاهر، تنديداً بالقمة، وتجمّعوا في ساحة مجلس الشيوخ، أسفل الكاتدرائية اللوثرية القريبة من القصر الرئاسي الذي يستضيف الرئيسين الأميركي والروسي.
وقالت أوتي ألتونن، التي حضرت إلى مكان التظاهر مع ولديها: “شرحت لهما ما يتعرّض له الأطفال اللاجئون في الولايات المتحدة، وقد صُدما”. وأضافت: “نعيش أحراراً في فنلندا، ومن مسؤوليتنا أن نحتج”. ورفعت متظاهرة أخرى، تدعى كيرا فورليك، لافتة كتب عليها “غادرنا أميركا لنتخلص منك. أنا أميركية وترامب يشعرني بالعار (…) إنه لا يستحق أن يكون رئيساً”.
وفي سياق متصل، حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الرئيس الأمريكي من مغبة عقد أي صفقات منفردة مع روسيا على حساب حلفاء الولايات المتحدة الغربيين.
ورغم أن ترامب اتهم ألمانيا قبل أيام بأنها “أسيرة” لروسيا، بسبب اعتمادها عليها في إمدادات الطاقة، رحّب ماس بالاجتماع المرتقب بينه وبين بوتين، قائلاً لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية: “قلنا دائماً إننا بحاجة إلى الحوار مع روسيا. لذا فإن المحادثات بين واشنطن وموسكو أمر جيد”.
لكن الوزير الألماني أكد أن “من يسيء إلى شركائه يخاطر بخسارتهم في نهاية المطاف… الصفقات المنفردة على حساب الشركاء ستضر أيضاً بالولايات المتحدة”.
بدوره، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس، أنه ناقش الملفين السوري والإيراني مع الرئيس ترامب قبيل اجتماعه إلى بوتين اليوم. وقال مخاطباً أعضاء الحكومة الإسرائيلية: “ناقشت هاتفياً مع ترامب المسائل الأمنية والديبلوماسية، بعد أحدث تطورات في المنطقة، وخصوصاً في سورية وإيران”.
وأضاف نتانياهو أنه شكر لترامب موقفه الحاسم ضد إيران، مؤكداً أن الرئيس الأميركي “أكد بوضوح بالغ التزامه تجاه أمن إسرائيل واستعداده لمساعدتها في مجالات عديدة”.
ورغم أن الرئيسين الأميركي والروسي سيتبادلان الإطراء في أول قمة تجمعهما، إلا أنهما يبقيان على طرفي نقيض في ملفات عدة، بينها سورية وأوكرانيا، إضافة إلى قضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية.
وفرضت واشنطن مجموعة من العقوبات على روسيا في السنوات الاخيرة، وقّع ترامب شخصياً على بعضها بعد توليه الرئاسة العام 2017.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

8 + 5 =