قوات الشرعية على مشارف الحديدة ومقتل أربعة من قادة الانقلابيين أنباء عن خطة إيرانية لتهريب القيادات الحوثية خصوصاً من صعدة

0 2

عدن – وكالات: تقدمت القوات الشرعية في مناطق عدة في جبهة الساحل الغربي، بدعم من التحالف العربي، لتصبح على مشارف مدينة الحديدة ومينائها، فيما تمكنت من تصفية أربعة من قادة الانقلابيين على جبهة رازح.
كما سيطرت على أول منطقتين في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة، بعد تأمين مفرق زبيد والجاح، وغالبية مناطق مديرية التحيتا، والسيطرة على منطقة القويبع القريبة من مدينة الحسينية.
وأظهرت صور نشرها الجيش أول من أمس، تهاوي ميليشيات الحوثي وفرارها من جبهة الساحل الغربي.
وتوقع خبراء عسكريون أن يشكل استعادة وتحرير الحديدة ومينائها الستراتيجي، “المسمار الأخير في نعش الحوثيين”، حيث سيتم انتزاع الشريان البحري الأخير من قبضتهم لمنع تهريب الأسلحة الإيرانية إليهم، وتأمين الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب بشكل كامل.
وفي حجة، سيطر الجيش أول من أمس، على مواقع ستراتيجية بمديرية حرض، حيث حرر الجمرك القديم وعدداً من المناطق المجاورة .
وفي صنعاء، قتل أربعة اشخاص، بينهم امرأة، وجرح 11 آخرون في غارة ليل أول من أمس.
وفي البيضاء، لقي 16 من الحوثيين مصرعهم في مواجهات مع قوات الجيش.
من ناحية ثانية، أكدت مصادر محلية واستخباراتية متطابقة، أن قيادات الحوثيين في معقلهم الرئيس بمحافظة صعدة، بدأت بترتيب أوضاعها للهروب مع تضييق الخناق عليها.وقالت: إن قيادات حوثية شرعت في عرض بعض الأصول التي كانت قد نهبتها للبيع، وأخرى نقلت ملكيتها إلى أسماء قبلية وتجارية غير معروفة، مضيفة ان هناك قيادات حوثية تحاول التواصل مع الشرعية لتأمين وضعها.
وأشارت إلى أنه تم وضع خطة لإجلاء عبدالملك الحوثي، بإشراف مباشر من قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، بعدما أدرك إيران أن خسارة الحوثيين في الحرب باتت “مجرد مسألة وقت”.
على صعيد آخر، أسر الجيش عدداً من الحوثيين في جبهة باقم بمحافظة صعدة.
في غضون ذلك، وجه قائد “ألوية حراس الجمهورية” العميد طارق محمد صالح في تغريدة على موقع “تويتر”، أول من أمس، دعوة إلى الآباء والأمهات ورجال القبائل للحفاظ على أبنائهم المغرر بهم.
وأرفق في تغريدته، تسجيل فيديو يتضمن اعترافات لأحد المضبوطين من الشباب المغرر بهم من قبل الحوثيين، والذي يكشف مدی الزيف والتضليل اللذين تتبناهما ميليشيات الحوثي للدفع بالشباب إلی محارق الموت تحت مزاعم “قتال اليهود والنصاری”.
إلى ذلك، استشهد جنديان سعوديان في معارك ضد الحوثيين في اليمن.
في سياق آخر، أجرى رئيس الوزراء أحمد بن دغر ليل أول من أمس، اتصالاً هاتفياً بنائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن صالح الزنداني، للاطمئنان عليه بعد تعرضه لمحاولة اغتيال آثمة بعدن أثناء خروجه من مستشفی البريهي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.