قوات حفتر تعتقل عشماوي في درنة أخطر المطلوبين أمنياً لمصر مقتل 26 إرهابياً في سيناء وضبط "درون" تراقب القوات... والإعدام لأربعة في "ولاية الجيزة"

0

القاهرة، عواصم – وكالات: أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي، اعتقال الإرهابي المصري هشام عشماوي، أحد أخطر قيادات الجماعات الإرهابية في مصر، حيث طلبت مصر فور الإعلان عن اعتقاله من السلطات في ليبيا تسليمه لتقديمه بشكل عاجل لمحاكمته.
وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري القبض على عشماوي، فجر أمس، خلال عملية أمنية في مدينة درنة، حيث كان يتحصن، مؤكدا أن عشماوي “كان يرتدي حزاما ناسفا لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة”، مضيفا أنّه “وجد معه زوجة الارهابي المصري محمد رفاعي سرور وأبناؤه”.
ونشرت صفحة مسماري على “فيسبوك” صورا لعشماوي وقد تلطخ وجهه بالدماء وأخرى اثناء استجوابه وهو جالس أرضا وعلى كرسي، كما نشرت صورة لبطاقته العسكرية الصادرة عن الجيش المصري تفيد بأنّه “رائد بالمعاش”، في إشارة لتقاعده من الجيش.
وأعلِن عشماوي رسمياً عام 2013 إرهابيا مطلوباً للسلطات المصرية بعد محاولة اغتياله وزير الداخلية، وبعد اختفائه بشهرين ظهر اسمه مجدداً ضمن عمليات تنظيم “أنصار بيت المقدس” التي استهدفت مديرية أمن الدقهلية في ديسمبر وأسفرت عن مقتل 14 وإصابة العشرات، ثم مذبحة كمين الفرافرة في يوليو من العام التالي التي راح ضحيتها 28 جنديا، وأحيل العشماوي العسكري السابق في قوات الصاعقة للمحكمة العسكرية غيابيًا ومن ثم إلى المفتي الذي حكم بإعدامه.
وفي أعقاب عملياته الإرهابية، أكد مسؤولون أمنيون مصريون أن عمليات عشماوي تم التدريب والإعداد لها في ليبيا، وأنه فر إلى ليبيا عقب كمين الفرافرة الذي أصيب فيه، وفي نوفمبر 2014 أسس عشماوي تنظيما جديدا أطلق عليه مسمى “المرابطون”، أعلن عنه في تسجيل صوتي من درنة في يوليو 2015. ومنذ ذلك التاريخ اختفى عشماوي في صفوف الإرهابيين في درنة، لكن تصريحات قادة الجيش الليبي أكدت أنه يشارك في قيادة العمليات وتنظيم الصفوف ضد عملية تحرير درنة على يد قوات الجيش.
في غضون ذلك، أعلن الجيش المصري، أمس، مقتل 26 عنصراً من تنظيم “داعش” سيناء، واستشهاد ثلاثة من قواته، خلال مواجهات بالعملية الشاملة سيناء 2018.
وأضاف البيان أن قوات الشرطة نفذت “ضربة استباقية” في مدينة العريش، عاصمة شمال سيناء، أسفرت عن مقتل “26 فردا تكفيريا شديد الخطورة” آخرين.
وذكر في بيان، أن القوات الجوية تمكنت من استهداف وتدمير سبعة أوكار للعناصر الإرهابية، وعربتي دفع رباعي كانتا معدتين لاستهداف عدد من نقاط التمركز الأمني بشمال سيناء، كما تم استهداف 28 عربة أثناء محاولتها اختراق الحدود الغربية، إضافة إلى ضبط طائرة بدون طيار “درون” تستخدم في مراقبة أعمال القوات وسط وشمال سيناء، وكميات كبيرة من مادة تي أن تي، وكميات من الذخائر والدانات”.
من جانبها، قضت محكمة عسكرية بالإعدام لأربعة متهمين والسجن المؤبد (25 عاما) لـ16 آخرين، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”داعش ولاية الجيزة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 2 =