زين وشين

كأس الخليج! زين وشين

لكأس الخليج مكانتها في قلوب أجيال من الشعب الكويتي, عاشوها وعايشوها سنوات طوال, يعشقونها وينتظرون موعدها, فما بالك اذا كانت سوف تقام بالكويت وهذا يعني انها سوف تحمل طابعا خاصا فدورة الخليج حين تقام في دولة الكويت يكون لها طعم آخر وغالبا ما نشهد ميلاد نجوم يكون لهم شأن عظيم في عالم كرة القدم كما ولد في كأس الخليج نجوم المنتخب الذهبي الكويتي الذي انطلق من دورة الخليج بالكويت ليصل الى كأس العالم كذلك فان كل شيء بالكويت ينتعش مع موعد اقامة البطولة, حتى المنشآت الرياضية الحالية كانت من نتاج اقامة البطولة بالكويت, وكان في السابق يصاحب اقامة البطولة نشاط ثقافي وفني ولقاءات وندوات تليق بمكانة الكويت الرائدة في السابق اما اليوم فيأتي من “يغتال” فرحة الكويتيين ليعلن على الملأ تأجيل اقامة الدورة بالكويت بسبب عدم وجود منشأت لتتساوى الكويت بالبصرة التي عجزت عن استضافة كأس الخليج في السابق بسبب وضعها الامني ووضع المنشآت فيها فهل فعلا وصلنا الى هذا الحد الذي نعجز معه عن تنظيم كأس الخليج ونحن اصحاب الريادة في كل شيء بما في ذلك تنظيم البطولات فما الذي يجري بالضبط أم أن حديث نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم اصاب كبد الحقيقة حين قال: “الاتحاد الكويتي يتسبب في تغيير برامج الاتحادات الخليجية لهذا الموسم والموسم المقبل والسبب خلافات داخلية.
ولا اعرف ما الذي جعله يقول هذا الكلام ولكنه بالتأكيد لخص واقع الرياضة الكويتية باختصار شديد, والجماهير الكويتية هي الضحية خصوصا بعد تصريحات هيئة الشباب التي تؤكد جاهزية الكويت لاستضافة “خليجي 23” وفرحة الناس, الا ان تصريحات الاتحاد اغتالت الفرحة!
فهل يستحق أهل الكويت اغتيال فرحتهم بالبطولة التي أصبحت جزءا لا يتجزأ من التراث الرياضي الكويتي حتى لو وصل الامر الى اقامة البطولة على ملاعب “ثانوية الشويخ” حين كان الامر المهم هو رفع اسم الكويت وليس المجد الشخصي على حساب سمعة الكويت وفرحة جماهيرها.. زين

طلال السعيد