كارهة الرجال… تحتاج طبيباً نفسياً

0 14

يبدو في عالمنا اليوم، انه من المقبول تماماً للمرأة ان توجه سهام النقد للرجال ويمكنها ان تقول عنهم انهم لا قيمة لهم، والا يكون هناك رد فعل لذلك، وليس معنى ذلك انه كلا من الرجل والمرأة يشكو من ذلك ولكن اذا كان سلوك اللمرأة واقوالها تتسامح فيه اجهزة الاعلام والنظام التربوي على سبيل المثال، ولكن اذا صور الرجل المرأة بنفس الطريقة ربما لن يسمح له بذلك.
من المحتمل ان تكون وجهات نظر المرأة ان كل النساء مقهورات وكل الرجال ظالمون من دون اللجوء للتفكير النقدي او للحقائق المجردة والحقيقة انه قد سمح لحفنة من النساء ان يصورن الرجل بهذه الطريقة ويفلتن من اي انتقاد بينما نفس هذه الميزة محروم منها الرجل.
وهل يمكننا القول حينئذ ان المرأة لها حق حرية التعبير عن نفسها بينما الرجل ليس له هذا الحق على الاقل في المجتمعات الغربية ومن ثم تمتلك القدرة على قول ما تشاء حينما تشاء بينما هنا آلاف النساء في اجزاء اخرى من العالم مقهورات بالفعل ترى من ذا الذي يمكنه التعبير عن معاناة هؤلاء المظلومات؟
قد تتغير آراء الغربيات اذا سافرت حول العالم وهذا الامر شبيه بالطفل الذي يشكو من عدم حصوله الا على باكيت واحد من الشوكولاته بينما هناك ملايين الاطفال قد لا يعرفون ما هي الشكولاته.
وقد تكون المرأة الغربية مدللة في طفولتها بحيث انها تقول ما تشاء عندما تكبر.
المشكلة ان المرأة عندما يفسح لها المجال وهي تهاجم الرجال بعنف وتتحدث عن مدى اضطهاد النساء قد لا يكون هناك مبرر لان تغير موقفها وقد يكون كل ذلك مرده الى تجاربها التي تعتقد فيها انها على حق وانها في طريقها لتغيير العالم، لتفسح فيه المكان الاكبر للنساء وانقاذهن بصورة غير مباشرة وقد يكون ذلك محاولة خفية منها لانقاذ نفسها.
في نهاية المطاف تبحث هذه المرأة عن الادلة التي تدعم وجهه نظرها وتغلق الباب امام اي حقيقة اخرى تختلف مع ادعاءاتها وهنا لن تر الا ما يريد عقلها رؤيته.
وعندما تتولى امرأة من هذه النوعية منصبا سياسياً رفيعاً او اعلاميا مرموقاً سيكون لديها الامكانية ان تنشر كل هذه المغالطات ويساعدها في ذلك عدم وجود قيود على آراء المرأة.
وحتى تتبين المرأة ان الرجال لسيوا جميعا على شاكلة واحدة من الضروري ان تغير ما بداخلها فالعالم الخارجي غير مطلوب تغييره انما المطلوب هو العالم الداخلي لهذه المرأة.
قد تكون هذه المرأة قد تعرضت لصدمات او مواقف مؤلمة وعمليات اساءة لحقت بها من والدها او اي شخص اخر ومن ثم تسحب حكمها الظالم على كل الرجال.
وقد يساعد المعالج النفسي مثل هذه المرأة حتى تتغير وجهات نظرها التي تلجأ للتعميم وتعتبر كل الرجال اشرار وعدوانيين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.