كاظمة يلحق بالعميد إلى نهائي كأس الأمير رأسية الظفيري قضت على آمال التضامن في قبل النهائي

كتب – محمد ابراهيم:
ضرب كاظمة موعدا مع العميد في نهائي أغلى الكؤوس، بعدما تمكن من إنهاء مغامرة التضامن بتغلبه عليه بهدف من دون رد في المباراة التي جمعتهما أمس في قبل النهائي على ستاد الكويت، سجل للبرتقالي البديل عبد الله الظفيري ٨٥، ويتواجه الابيض والبرتقالي في 21 الجاري على ستاد جابر في مباراة ثارية.
بدأ الفريقان اللقاء بنفس النهج الخططي٤-٤-٢ حيث اعتمد فلورين مدرب كاظمة على يوسف ناصر وفابيانو بالهجوم مع مساندة مشاري العازمي من الطرف الأيسر وناصر فرج من الجانب الايمن مع وتحمل شاكر الرقيعي وطلال فاضل العبء الدفاعي بوسط الملعب بالمقابل دفع علي مهنا مدرب العنيد باندرسون مع يوسف العنيزان بالهجوم مع دعم حمد أمان ويوسف الطراروة من الوسط الى جانب سيلفا وعزيز عشوان.
سيطرة برتقالية
فرض كاظمة سطوته على مجريات اللعب مع انطلاقة اللقاء مستغلا تراجع العنيد للتأمين الدفاعي، ونجح البرتقالي في شن عدة هجمات مؤثرة على مرمى بدر الرشيدي فاضاع يوسف ناصر فرصة أولى بالدقيقة ١٥ قبل ان يحول ليما عرضية مشاري العازمي بيد الحارس، على الجانب الاخر لم ترتق محاولات العنيد للتهديد الحقيقي وحاول لاعبوه فك طلاسم دفاعات كاظمة من خلال التسديد بعيد المدى فحاول العنيزان من دون جدوى.
وكاد يوسف ناصر مع الدقيقة ٣٥ ان يخطف هدف السبق الا ان تسديدته الصاروخية ارتدت من العارضة لتصل لفابيانو ليسددها بغرابه اعلى المرمى، شهدت الدقائق العشر الاخيرة نشاط للتضامن لم يترجم لتهديد حقيقي باستثناء تسديدة بعيدة المدى للإيطالي لوكا.
لعب تعاوني
جاء اللعب التعاوني عنوان الربع ساعة الاولى من عمر الشوط الثاني حيث انحصر اللعب بالوسط وتعددت التمريرات المقطوعة من الفريقين وتفوق المدافعين على المهاجمين لتغيب الخطورة على المرميين.
بمرور الوقت عاد الفريقين للمناوشات الهجومية الا ان الفردية بالاداء كانت العنوان الابرز لتضييع كل المحاولات قبل ان تشكل خطورة.
ولاحت ابرز الفرص ليوسف ناصر الذي سدد كرة على الطائر وتكفل القائم بردها قبل ان ينجح البديل عبد الله الظفيري في مكافأة مدربة بخطف هدف السبق برأسية متقنة بالدقيقة ٨٥.

Leave A Reply

Your email address will not be published.