يفتتح الليلة مهرجان "موازين"

كاظم الساهر: الأغنية المغربية تختزن إيقاعات بالغة التنوع يفتتح الليلة مهرجان "موازين"

أعرب الفنان العراقي كاظم الساهر عن إعجابه بثراء وتنوع التراث الموسيقي المغربي، واعدا جمهوره بأعمال مقبلة تحمل بصمة هذا الإرث الكبير.
وقال الساهر ، في لقاء مع بعض وسائل الإعلام المغربية، إن المغرب يختزن إيقاعات جميلة وبالغة التنوع، وسأفاجئكم بعمل يعكس إعجابي بهذا التراث.
وعن حضور الأغنية المغربية عربيا، سواء على مستوى اللهجة أو الأصوات المنتشرة في الشرق، اعتبر كاظم الساهر الذي يحيي اليوم حفل افتتاح الدورة الـ 15 لمهرجان “موازين .. إيقاعات العالم” بالمسرح الوطني محمد الخامس، أن الأمر لا يتعلق بموجة عابرة معربا عن تقديره لأصوات مغربية عديدة تتصدر المشهد. وأضاف في هذا الصدد: “كلما تحدثنا عن نخبة أجمل الأصوات في الساحة العربية، إلا يكون ضمنها اسم مهم وهو: أسماء منور، الفنانة التي قاسمته دويتو “المحكمة”. كما نوه بموهبة الفنان الشاب سعد لمجرد، وفق “ايلاف”.
أما بشأن مساره الفني الحافل، فقال الساهر إنه قدم مختلف الألوان الإيقاعية وغنى قضايا متنوعة، فقد أدى الكلاسيكي، الدرامي، العاطفي، الوطني، تراث الطقطوقة ومختلف أصناف التراث العراقي، لكنه حرص على وضع القوالب العربية الأصيلة في حوار مع الألوان الموسيقية العالمية، كي لا يطمس هويتها وخصوصيتها.
من جهة أخرى، عقب الساهر على المخاوف على مستقبل الأغنية الطربية الأصيلة في ظل موجة الإيقاعات السريعة، بالقول: الفن الجاد هو الباقي مقدما نموذجا دالا من برامج المسابقات الغنائية وخصوصا برنامج “ذي فويس” الخاص بالأطفال، حيث فوجئ طاقم البرنامج بإقبال وإصرار المترشحين الصغار، وهم أصوات المستقبل، على أداء قطع غنائية من السجل الفني الأصيل، رغم صعوبتها البالغة إلا أنه كشف عن انزعاجه من تأثير أجواء التنافس على نفسية الأطفال الذين لا يتقبلون بسهولة مسألة الإقصاء، الأمر الذي حفزه على إعداد مشروع غنائي يضم جميع المرشحين.
وعن دور الفنان في مشهد تجتاحه صور الدمار والإرهاب، استحضر الساهر محطات كثيرة من رصيده الفني خصصها لأوجاع الأوطان التي تواجه العنف الأعمى قائلا : “نريد أن نقدم وجها آخر غير هذا الوجه الدموي الذي يرسمه دخلاء يشوهون سمعة أوطاننا وديننا وثقافتنا وكل المبادئ التي تربينا عليها”.
وكانت جمعية مغرب الثقافات التي تنظم مهرجان “موازين” في دورته الـ 15، قد قررت الاحتفاء بالموسيقى العربية مع واحد من بين أبرز سفرائها، الفنان العراقي كاظم الساهر، الذي سيعود مجدداً للمغرب لملاقاة جمهوره الغفير اليوم الجمعة في حفل يعد بأجواء رومانسية ستظل راسخة في الأذهان.