كالعادة

0 5

محمد خلف

“صباحو فل للكل، النهارده حابب ان نتشارك بموضوعات متعددة من الكل، وياليت البداية تكون بكلمة الشفرة وهي كلمة “كالعادة”، قالها الخبير ثم استهل حديثه “كالعادة” من ساعة ما تشرفت بحمل لقب احد مقيمي “منهو مثل الكويت”.
قال:” دولة الكويت منذ عقدين من الزمن، وانا باسمع كل سنة عن إعلانات تنسيق بين الجهات المعنية، مش عارف هي مين، وصرخات ودراسات عن التلوث في”المستر” جون الكويت، والتحذير من كوارث بيئية وتكرار نفوق الأسماك والإضرار بمياه الشرب… وللساعة دي لم يتم تدارك الأمر بالقيام بإجراءات لحماية البيئة البحرية من اللي بيلوثها مش عارف ايه السبب”؟
الرجل:” كالعادة بكل صيف نسمع عن اجتماعات دورية بين الكويت وسفراء الاتحاد الاوروبي، ذهاب وإياب، يتم احاطتهم بمجمل المشكلات، والملاحظات التي تواجه المواطنين الكويتيين المتقدمين للحصول على التأشيرات لزيارة هذه الدول… وكالعادة السنوية، نقرأ تحت كم صورة بانه نوقشت خلال هذا الاجتماع مطالبات حكومة الكويت بإعفاء مواطنيها اللي هم حنا من تأشيرة الدخول “الشينغن” لدول الاتحاد”!
الشايب:” كالعادة اذا جاء الصيف يطّلع لنا مصدر مسؤول من وزارة الكهرباء، ويصدع رؤوسنا ويدوخنا بالكلام عن زيادة استهلاك الكهرباء والماء، وانه يجب على المواطنين اللي هو أنا وأنتم…كل سنه تطلع مدينة جديدة…ان يقللون من اسرافهم، وكأن المواطنين هم سبب المشكلة ماهي بعض الوزارات المنورة ليل نهار”!
الشاب:” كالعادة الحكومة تطرح،وتدخل من إذن وتطلع من الثانية، حلول لمعالجة خلل التركيبة السكانية وحصر أعداد المقيمين، وعدم السماح بأن يزيد عدد أفراد أي جالية على 20 في المئة من إجمالي الوافدين، وأنها سوف تعمل بخطة غوارديولا الإسباني، واضحة لجعل عدد الكويتيين 40 في المئة من إجمالي السكان خلال خمس سنوات بدلاً من نسبة الـ30 في المئة الحالية”.
المعاق :” كالعادة، ولله الحمد، وبحسب الأرقام الصادرة من البنك الدولي الكويت، بطرق الحسد، أغنى دولة خليجياً وعربياً! وقد احتلت المرتبة الرابعة عالميا كأغنى بلدان العالم من حيث نصيب الفرد بالسنة من الناتج القومي الإجمالي الذي وصل إلى أكثر من 74 ألف دولار تقريباً! اللهم لا حسد، بس للعلم والتبيان، لكم يا أهل الديوانية أنا وعائلتي المكونة من ست أفراد ناخذ بالسنة 48 الف دولار بالتمام والكمال! لو ماعليك امر يا خبير احسب لام العيال وعيالها كم بذمة الحكومة بحسب ارقام البنك الدولي”؟
المتمولس:” اذا سمعت صوتا داخلك يقول ان انت مالك علاقة بفن الرسم! عانده، وارسم بكل قوتك، لانه مع الايام سيصمت هذا الصوت الى الأبد! وفي هذه الاثناء رفع على مسامعنا الشيخ زغلول اذان الظهر”.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.