كامكو: الكويت قفزت للمرتبة 37 عالمياً في استخدام تكنولوجيا المعلومات احتلت صدارة الدول الخليجية في القطاع الصحي والمركز الثاني عشر دولياً

0 110

قالت شركة كامكو إن تصنيف دول الخليج شهد تحسنا ملحوظا خلال العام في مؤشر التنافسية العالمية بفضل التغيرات على صعيد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وجاءت الكويت في صدارة الدول الخليجية التي شهدت تحسناً في مقياس التنافسية حيث تقدمت ثماني مراكز لتحتل بذلك المركز رقم 46، في حين كانت عمان هي الدولة الخليجية الوحيدة التي شهدت تراجع ترتيبها 6 مراتب واحتلت المركز 53. واحتلت الإمارات مرة أخرى المركز الأولى على صعيد دول الخليج وكان ترتيبها 25 عالمياً بعد أن كانت في المرتبة السابعة والعشرين في العام الماضي .
وأضافت كامكو في تقريرحول مؤشر التنافسية العالمية 2019 ان الكويت احتلت المرتبة 46 في أحدث مؤشر للقدرة التنافسية، حيث قفزت 8 مراكز مقارنة بالتقرير السابق فيما يعد أفضل تقدم على مستوى دول الخليج واحتلت الكويت المرتبة الأولى من حيث استقرار الاقتصاد الكلي على مستوى العالم إلى جانب السعودية والإمارات. كما جاءت الكويت في صدارة الدول الخليجية من حيث محور الصحة حيث حصلت على المرتبة الثانية عشرة عالمياً فيما يعد تقدماً ملحوظاً مقارنة بالعام السابق عندما جاءت في المرتبة 38 على مستوى العالم وبالنسبة لمحور تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، شهدت الكويت تحسنا ملحوظا حيث حصلت على المرتبة 37 في 2019 مقابل المرتبة 62 في 2018، و كان أداء الكويت ضعيفاً على صعيد القدرة الابتكارية حيث جاءت في المرتبة 108 لتحصل بذلك على أقل التصنيفات على في الخليج، كما انها تراجعت 5 مراتب مقابل المرتبة 103 في 2018. كما تراجع مركز الكويت أيضا على صعيد محوري المؤسسات والبنية التحتية. فمن حيث محور المؤسسات، جاءت الكويت في المرتبة 65 مقابل 57 في العام 2018، أي متراجعة 8 مراكز أما بالنسبة لمحور البنية التحتية، احتلت الكويت المرتبة 66 مقابل 61 في 2018.
وأوضح التقرير أن وضع دول الخليج في العام الحالي أفضل مقارنة بالعام الماضي حيث ارتفع متوسط الدرجات من 67 في العام الماضي إلى 69 في العام 2019 وفقاً لحساباتنا. ومن ضمن المحاور الاثني عشرة، حصلت دول الخليج على أعلى الدرجات من حيث استقرار الاقتصاد الكلي نظراً للوضع الاقتصادي القوي الذي تتسم به غالبية دول الخليج. وجاءت كل من الإمارات والسعودية والكويت في الصدارة برصيد بلغ 100 درجة، تليها مباشرة قطر بحصولها على 99 درجة.
وأشار التقرير الى تقدم السعودية 3 مراكز وحصلت على المرتبة 36 على مستوى العالم في 2019 مقابل المركز 39 في 2018 وكانت السعودية هي الدولة الوحيدة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي التي لم تشهد أي تغييراً سلبياً في ترتيبها مقارنة بمراكز العام 2018، وتقدم ترتيب قطر مركز واحد فقط هذا العام لتصل إلى المرتبة 29 وذلك لتحسن أدائها على صعيد سوق المنتج والنظام المالي وسوق العمل، واحتلت قطر المرتبة الثانية على مستوى دول الخليج من حيث تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث احتلت المرتبة الثامنة .
وسجلت البحرين ثاني أفضل مكاسب في التصنيف على صعيد دول الخليج، حيث تحسن ترتيبها بخمس مراكز لتصل إلى 45 في 2019، بالإضافة إلى زيادة درجتها من 64 العام 2018 إلى 65 العام 2019. هذا وقد استفادت البحرين من قفزها 30 مركزًا في محور الصحة لتصل الى المرتبة 44 مقارنة بالمرتبة 74 في العام 2018، وكانت عُمان هي الدولة الوحيدة ضمن دول الخليج التي شهدت انخفاض ترتيبها حيث احتلت المرتبة 47 في العام الماضي لكنها تراجعت 6 مراكز هذا العام لتصل إلى المركز 53.

You might also like