صافي الربح بلغ 135 ألف دينار

“كامكو” تحقق إيرادات بقيمة 1.6 مليون دينار في الربع الأول صافي الربح بلغ 135 ألف دينار

سجلت شركة كامكو للاستثمار ربحاً صافياً قدره 135 ألف دينار كويتي عن الربع الاول من الحالي بربحية للسهم بلغت 0.57 فلس، مقارنة مع أرباح صافية بلغت 109 ألاف دينار كويتي مع ربحية سهم 0.46 فلس خلال الفترة نفسها من عام 2015. وسجلت الشركة إيرادات إجمالية بقيمة 1.6 مليون دينار للربع الاول من عام 2016 مقارنة مع 1.4 مليون دينار محققة خلال الفترة المقابلة من عام 2015.
تمكنت كامكو،حسب بيان تلقت “السياسة” نسخة منه انه على الرغم من انخفاض مؤشرات أسواق الأسهم خلال الربع الأول من العام والتي تواصلت في التراجع منذ العام الماضي، من تحقيق نمو في صافي الأرباح، وتحسين الأداء التشغيلي بالمقارنة مع ما حققته خلال الفترة المناظرة من عام 2015.
وخلال الربع الأول من العام الحالي، نجح فريق عمل إدارة الاستثمارات المصرفية في كامكو في القيام بدوره كمدير إصدار مشترك في اصدار سندات دين مساندة من الشريحة الثانية والتي تتوافق مع معيار كفاية رأس المال (بازل 3) لصالح بنك برقان ش.م.ك.ع. («برقان») بقيمة 100 مليون دينار، وكذلك القيام بدور مدير اصدار مشترك في ادارة إصدار صكوك من الشريحة الثانية لصالح البنك الكويتي التركي للمساهمة “كويت ترك” بقيمة 350 مليون دولار.
وتصدرت كامكو المراكز الأولى على المستوى المحلي، وبين قائمة أكبر 15 شركة عالمية من حيث قيمة الإصدارات المدارة بمنطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في قائمة «بلومبرغ» للشركات العالمية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال إدارة إصدارات أدوات الدخل الثابت، وذلك بنهاية الربع الأول من العام 2016.
على صعيد قطاع إدارة الأصول، تمكن صندوق كامكو العقاري للعوائد، أحد أبرز الصناديق الاستثمارية التي تديرها الشركة والذي يركز على الاستثمار في العقارات المدرة للدخل، من توزيع أرباح بنسبة 1٪ على المستثمرين في الصندوق وذلك عن الربع الأول من العام، كما نجح في تعظيم حجم الأموال من الاشتراكات الجديدة المضافة الى رأسمال الصندوق خلال الفترة بنسبة تزيد عن 20%.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة كامكو السيد فيصل صرخوه، أن الاستراتيجية التي اتبعتها الشركة خلال الفترة الماضية ركزت بشكل أساسي على تعزيز نمو الأداء التشغيلي للشركة، لاسيما في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها الأسواق منذ العام الماضي، واستمرار تذبذب الوضع العام للاقتصاد الكلي.
وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من النمو على الصعيد التشغيلي، والمضي قدماً في تنفيذ الاستراتيجية المستقبلية للشركة المتعلقة بتعزيز الأداء، بما ينعكس على الايرادات الاجمالية للشركة ايجاباً ويرتقي إلى طموح السادة المستثمرين والمساهمين الكرام.
وأضاف صرخوه «مستمرون في خطتنا الستراتيجية من أجل تعظيم حجم الأصول المدارة لدينا بشكل مدروس وذلك من خلال إطلاق صناديق استثمارية ومنتجات وخدمات جديدة ومتميزة، ودعم حجم قاعدة عملاءنا من خلال استقطاب المزيد من العملاء الجدد، جنبا إلى جنب مع سجلنا المثبت والحافل بالإنجازات على صعيد خدماتنا المصرفية الاستثمارية، بما يعزز العلامة التجارية لكامكو وبقوة في موقع الريادة وكأحد أبرز اللاعبين المحليين والاقليميين في مجال الاستثمارات المصرفية خلال السنوات المقبلة».