“كامكو”: تداولات خافتة للبورصات الخليجية مع التطورات العالمية أداء إيجابي للسوق الكويتي منذ مطلع 2018 عند 2.8 %

0 4

قال تقرير كامكو الشهري عن اداء أسواق الأوراق المالية لدول مجلس التعاون الخليجي خلال مايو 2018: إن العوامل الجيوسياسية العالمية وسوق النفط اهم محددات الاداء، وكان أداء ألاسواق خافتاً في ظل تداولات قليلة لتزامنه مع شهر رمضان الكريم وان كان هناك بعض الضغوط التي دفعت إلى تراجع الأسواق على خلفية تذبذب أسعار النفط والعوامل الجيوسياسية على المستوى العالمي وتقلب أسعار العملات. وتراجعت كافة الأسواق تقريبا خلال الشهر باستثناء السوق البحريني فقط الذي تمكن من تسجيل بعض الأرباح الهامشية. وسجل سوق دبي المالي أعلى نسبة تراجع شهري بفقده نسبة 3.3 في المئة من قيمته، تبعه سوقي قطر وعمان.

الكويت
واصل المؤشر العام لبورصة الكويت تراجعه للشهر الثاني على التوالي في مايو 2018. وشمل التراجع كافة مؤشرات السوق بلا استثناء ومني مؤشر السوق الأول بأعلى نسبة تراجع هذا الشهر بفقده نسبة 1.8 في المئة من قيمته فيما يعكس في الأساس زيادة الضغوط البيعية على الأسهم ذات القيمة السوقية الكبرى. وتراجع مؤشر السوق العام بمعدل أبطأ، حيث فقد نسبة 1.3 في المئة من قيمته في حين تراجع مؤشر السوق الرئيسي هامشياً بنسبة 0.4 في المئة. وعلى الرغم من ذلك، ما زال أداء السوق الكويتي منذ بداية العام 2018 حتى تاريخه ايجابياً كما يعكسه ارتفاع مؤشر تومسون رويترز للعائد الإجمالي للأسهم الكويتية بنسبة 2.8 في المئة. كما تأثرت أنشطة التداول خلال الشهر نظراً لتزامنه مع شهر رمضان المبارك، حيث تراجع اجمالي كمية الأسهم المتداولة بنسبة 11 في المئة، بتداول 1.2 مليار سهم مقابل 1.35 مليار سهم تم تداولها خلال الشهر السابق.

السعودية
سجل مؤشر تداول العام تراجعاً هامشياً بنسبة 0.6 في المئة في مايو 2018 واغلق فوق المستوى النفسي الهام البالغ 8,000 نقطة بعد ان تراجع دون هذا المستوى لفترة وجيزة. وأنهى المؤشر تداولاته عند مستوى 8,161.1 نقطة بعد ان سجل ارباحاً على مدى ثلاثة جلسات متتالية بنهاية الشهر حقق خلالها ارباحاً تراكمية بمعدل 2.5 في المئة ولاسيما خلال آخر جلسة تداول لهذا الشهر بارتفاعه خلالها بنسبة 1.9 في المئة.
كما تراجعت أنشطة التداول خلال الشهر بحوالي الربع تقريبًا مقارنة بالشهر السابق. حيث انخفض إجمالي كمية الأسهم المتداولة بنسبة 23.4 في المئة بتداول 3.7 مليار سهم مقابل 4.8 مليار سهم في أبريل 2018. كما تراجع إجمالي قيمة الأسهم المتداولة خلال الشهر بوتيرة أقل هامشياً بلغت 22.3 في المئة، حيث بلغت 83.9 مليار ريال .

الامارات
تراجع مؤشر ابوظبي العام بنسبة 1.4 في المئة على أساس شهري في مايو 2018 بعد ان كان قد شهد تحسناً بنسبة 1.8 في المئة خلال الشهر السابق. وأنهى المؤشر تداولاته مغلقاً عند مستوى 4605.04 نقطة وكان الأداء القطاعي مختلطاً ما بين قطاعات رابحة وأخرى خاسرة. وواصل مؤشر قطاع الطاقة تصدره كأكثر المؤشرات القطاعية ارتفاعاً في مايو 2018 في أداء مشابه للشهر السابق، بعد ان ارتفعت أسعار النفط خلال الشهر الحالي بما دفع بمؤشر القطاع إلى الارتفاع بنسبة 3.5 في المئة على أساس شهري. وبعد ان تراجع مؤشر دبي المالي بنسبة 1.4 في المئة في ابريل 2018، واصل المؤشر تراجعه في مايو 2018 وكان اسوء الأسواق اداءً على مستوى المنطقة. حيث فقد المؤشر نسبة 3.3 في المئة من قيمته على أساس شهري واغلق عند مستوى 2964.1 نقطة، حيث تراجعت كافة المؤشرات القطاعية باستثناء قطاعات السلع الاستهلاكية والاستثمار والخدمات المالية والتأمين.وأعلنت شركة مؤشر مورجان ستانلي عن ضم سهم اعمار للتطوير لمؤشر الأسواق الناشئة اثناء المراجعة النصف سنوية.
قطر
بعد ان جاء السوق القطري في صدارة الأسواق الرابحة في ابريل 2018، تراجع أدائه في مايو 2018، حيث فقد مؤشر قطر 20 ما نسبته 2.5 في المئة على أساس شهري واغلق عند مستوى 8880.51 نقطة في مايو 2018. في حين تراجع مؤشر بورصة قطر لجميع الأسهم والذي يشمل نطاقاً أوسع من السوق بنسبة 4.2 في المئة على أساس شهري، وكان الأداء القطاعي سلبياً بصفة عامة خلال الشهر. ومال معامل انتشار السوق تجاه الأسهم المتراجعة بتراجع أسعار 31 سهم خلال الشهر وارتفاع أسعار 14 سهماً فقط. وكان مؤشر قطاع النقل هو الأفضل اداءً خلال شهر مايو 2018 بنمو بلغت نسبته 11.1 في المئة على أساس شهري.

البحرين
بعد ان أنهى سوق البحرين تداولات شهر ابريل 2018 كأكثر الأسواق تراجعاً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، انهى السوق البحريني تداولات الشهر الجاري على ارتفاع. حيث تحسن أداء مؤشر السوق بنسبة 0.6 في المئة على أساس شهري، وساهم ارتفاع كافة أسهم قطاع البنوك في معادلة تراجع سهم البنك التجاري (-0.6 في المئة). وانهى المؤشر تداولات الشهر عند مستوى 1265.80 نقطة. ومال معامل انتشار السوق نحو الأسهم الرابحة مع تسجيل 14 سهماً نمواً شهرياً في مايو 2018 مقابل تراجع خمسة أسهم فقط مقارنة بإغلاقات شهر ابريل 2018.
عمان
واصل مؤشر سوق مسقط العام تراجعه للشهر الثالث على التوالي مع تسجيل مؤشر مسقط 30 لخسائر شهرية بنسبة 2.6 في المئة بنهاية مايو 2018 بما عمق من خسائر المؤشر منذ بداية العام حتى تاريخه لتصل إلى 9.7 في المئة، ليصبح بذلك في المركز الثاني بعد سوق دبي من حيث اكثر الأسواق الخليجية تراجعاً. وفي منتصف الشهر، تراجع مؤشر مسقط 30 الى مستوى 4,556.70 نقطة، فيما يعد ادنى مستوياته على مدى 9 سنوات أي منذ الأزمة المالية العالمية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.