كتائب “أبوعمارة”: قتلنا عزيز إسبر وسنقتل 4 آخرين إذا لم يتركوا “البحوث”

0 4

“السياسة” – خاص:

نجحت مصادر مطلعة في التواصل مع عناصر بارزين في “كتائب أبوعمارة” التابعة للمعارضة السورية المسلحة، التي كانت تبنت قبل نحو ثلاثة أسابيع اغتيال مدير مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري عزيز إسبر. وكشفت المصادر لـ”السياسة”، نقلاً عن قائد في “كتائب أبوعمارة” اكتفى بالتعريف عن نفسه باسم “أبومنصور”، أن أربعة مسؤولين آخرين في مركز الدراسات والبحوث “سيلاقون حتفهم” إذا واصلوا العمل فيه، مشيراً إلى أن اغتيال إسبر “لم يكن بدافع انتقام شخصي أو طائفي، لكنه جاء بعد أن اختار مواصلة العمل لتطوير وتصنيع أسلحة ومواد ومعدات في مركز البحوث العلمية التي يستخدمها النظام السوري لقمع المعارضة ولقتل آلاف المواطنين السوريين الأبرياء الذين يدعمونها”.
ونقلت المصادر عن “أبومنصور” أن “كتائب أبوعمارة، حاولت مرات عدّة نقل رسائل تحذيرية إلى إسبر ليتوقف عن ممارسة عمله في مركز البحوث، خصوصاً لجهة علاقاته مع الإيرانيين ومع (حزب الله)، لكن كل المحاولات باءت بالفشل”.
ورفض “أبومنصور” التطرّق إلى عدد الأفراد الذين ينضمّون تحت راية “كتائب أبوعمارة”، أو إلى الجهة التي تموّل الكتائب، واكتفى بالقول: “لايزال يوجد عدد كبير من السوريين الأوفياء الذين يرون في دعم نشاط الكتائب واجباً وطنياً وشرعياً وأخلاقياً، ويوفرون الدعم المادي والمعنوي للكتائب بطرق ووسائل عدة”.
وأضاف أن الكتائب “رسمت لنفسها هدفاً هو الإطاحة بعدد من كبار المسؤولين في مركز البحوث العلمية الضالعين في تصنيع وتطوير الأسلحة والمواد والمعدّات التي يستخدمها النظام في قمع المعارضة”. ووافق “أبومنصور” على نشر أسماء أربعة من هؤلاء المسؤولين الذين “سيلاقون حتفهم” بحسب قوله، “إذا لم يتوقفوا عن العمل في المركز، وهم: سلام طعمة وطارق ياسمينة ومحمد جمعة وبيان البيطار”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.